لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 12 Apr 2017 03:42 PM

حجم الخط

- Aa +

اعتماد "كليفلاند كلينك أبوظبي" مركزا رسميا لألم الصدر

اعتمدت هيئة الصحة - أبوظبي "كليفلاند كلينك أبوظبي" مركزاً رسمياً لألم الصدر، وبموجب ذلك سيقدم المستشفى الرعاية الطبية لجميع المرضى الذين يصلون إلى قسم الطوارئ وهم يعانون من ألم في الصدر.

اعتماد "كليفلاند كلينك أبوظبي" مركزا رسميا لألم الصدر
الرعاية الطبية للمرضى الذين يصلون إلى قسم الطوارئ ويعانون من ألم بالصدر

اعتمدت هيئة الصحة - أبوظبي "كليفلاند كلينك أبوظبي" مركزاً رسمياً لألم الصدر، وبموجب ذلك سيقدم المستشفى الرعاية الطبية لجميع المرضى الذين يصلون إلى قسم الطوارئ وهم يعانون من ألم في الصدر.

 

وتتيح هذه الخطوة لجميع المرضى، من مواطنين ومقيمين، الحصول على الرعاية الحرجة المتخصصة، بما في ذلك الاستفادة من خبرات استشاريي أمراض القلب المتوفرين على مدار الساعة، وهي خدمة فريدة من نوعها في العالم، وتوفر لهم أحدث التقنيات، مثل دعامات الشرايين ومعدات التصوير والفحص المتطورة، إلى جانب العلاجات الفريدة من نوعها في المنطقة، مثل جراحات القلب الروبوتية الهجينة، حسب وكالة أنباء الإمارات.

 

 

كما يستفيد المرضى أيضاً من نموذج الرعاية الفريد الذي يعتمد على عمل الفريق، والذي يتيح دراسة الحالات المعقدة من قبل فريق يضم أطباء من مختلف الاختصاصات القلبية، مثل طب القلب والأوعية الدموية وجراحة القلب والصدر، لمناقشتها واتخاذ القرار بشأن العلاج الأنسب لها.

 

 

وقال الدكتور راكيش سوري، رئيس الأطباء ورئيس جراحة القلب والأوعية الدموية والصدر في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي":انه يتم ُفحص المرضى الذين يصلون إلى قسم الطوارئ أولاً للتأكد من عدم تعرضهم للنوبة القلبية، التي قد لا تكون دوماً السبب وراء الشعور بألم الصدر، إلا أنها تشكل خطراً سريعاً يهدد حياة المرضى. ثم يتم فحصهم لمعرفة ما إذا كانوا يعانون من حالات رئوية خطيرة، مثل انهيار الرئة أو الجلطة الرئوية.

 

 

واضاف :سيحصل المرضى الذين يتبين أنهم بحاجة إلى علاج على الرعاية الضرورية، حيث سيخضعون فوراً للإجراءات اللازمة، سواء أكانت جراحة مجازة الشريان التاجي أم قسطرة قلبية أم غيرها، فالمركز مفتوح أمام الجميع وأولويتنا هي إنقاذ حياة المريض".

 

 

وسجل مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" إقبالاً متزايداً من مرضى الحالات القلبية من الدول المجاورة، حيث شهد في العام 2016 زيارة نحو ألفي مريض يعانون من ألم الصدر أو النوبات القلبية أو فشل القلب .وتتوفر في المستشفى القدرات والإمكانيات اللازمة لرعاية أعداد أكبر بكثير من المرضى وتوسيع خدماته في هذا المجال إلى المنطقة بأسرها.

 

 

ويحذر أطباء القلب في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" من إهمال الشعور بألم الصدر الذي يعد عرضاً رئيسياً لحدوث النوبة القلبية، ويؤكد الدكتور أحمد إدريس، أخصائي طب القلب والأوعية الدموية وطب القلب التدخلي في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" أن التقصير في الحصول على العناية الطبية الفورية والمناسبة عند الشعور بألم في الصدر هو السبب الرئيسي الذي غالباً ما يحرم المرضى من الحصول على العلاج الذي يُحتمَل أن ينقذ حياتهم.

 

 

وقال الدكتور إدريس : غالباً ما يعرض الناس أنفسهم للخطر بسبب إهمال الأعراض التي تظهر لديهم والاستخفاف بها أو اللجوء إلى منشأة صحية قد لا تتوفر فيها الإمكانيات لتقديم الرعاية السريعة التي يحتاجونها، علماً بأن الوقت هو سيد الموقف في الحالات القلبية. فعندما يكون ألم الصدر ناجماً عن حالة قلبية، كلما هدرنا الوقت.. ازداد احتمال تعرض عضلة القلب للضرر.

 

 

وتشير الإحصائيات إلى تشخيص الحالات القلبية، مثل الذبحة الصدرية غير المستقرة أو متلازمة الشريان التاجي الحادة، عند واحد من بين كل خمسة مرضى يصلون إلى قسم الطوارئ وهم يعانون من ألم في الصدر.

 

 

ولذلك ينصح الأطباء بضرورة الحصول على الرعاية الطبية فور الشعور بألم في الصدر، لأنه غالباً ما يكون من الصعب تحديد السبب الدقيق لهذا الألم.

 

 

وتتضمن الأعراض التي تتطلب الحذر الشديد الشعور بضغط في الصدر، أو الامتلاء، أو الضيق، أو ألم يمتد إلى الرقبة أو الطرفين العلويين، أو الألم الذي يستمر لأكثر من بضع دقائق أو يتفاقم عند بذل الجهد، بالإضافة إلى ضيق التنفس المترافق مع الغثيان والتقيؤ.