لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 May 2016 06:00 AM

حجم الخط

- Aa +

كيف يمكن تحسين الرعاية الصحية في القرن الواحد والعشرين؟ وتخفيض تكلفتها؟

يُعتبرُ تقديم رعاية أفضل وأكثر كفاءة لعدد السكان المتزايد لقاء جزءٍ صغير من التكلفة الأصليّة أمرًا واقعيًا وفي متناولنا على حد سواء.

كيف يمكن تحسين الرعاية الصحية في القرن الواحد والعشرين؟ وتخفيض تكلفتها؟
إميل سلهب

يُعتبرُ تقديم رعاية أفضل وأكثر كفاءة لعدد السكان المتزايد لقاء جزءٍ صغير من التكلفة الأصليّة أمرًا واقعيًا وفي متناولنا على حد سواء.

 

 

وقد يبدو ذلك للوهلة الأولى تصريحًا متناقضًا في عالم يشهد عدد سكّانه ارتفاعًا سريعًا بحيث سيبلغ تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050 علمًا أنّه من المتوقّع أن يتخطّى عدد كبير من هؤلاء السكان سنّ الثّمانين.
غير أنّ تقديم الرعاية الصحية المُحسّنة بطريقة مستدامة يعتمد على اتخاذ قرارات أكثر ذكاء وليس أكثر تكلفة.
ومن خلال جمع كافة البيانات المتاحة حول الصحة العامة بطريقة متناسقة وتحليلها، سنتّخذ خطوة إيجابية نحو تقديم رعاية صحيّة أكثر ذكاء واستدامة بالفعل.

إنّ الحاجة شديدة الوضوح. فقد حذّر صندوق النقد الدولي مؤخرًا في توقعاته الإقليميّة من أن الدول المصدّرة للنفط قد تحتاج إلى الحد من الميزانيات المخصّصة للرعاية الصحية الوطنية كنتيجة مباشرة لانخفاض أسعار النفط. ويُثير هذا التقييم القلق في منطقة تُكافح عددًا من الأمراض المرتبطة بأسلوب الحياة.
إلاّ أنّ مسؤولًا في هيئة الصحّة في دبي قد أصدر مؤخرًا تعليقًا أعطى بصيصًا من الأمل في هذا المجال. فبحسب تقديراته، من أصل 80  مليار دولار تنفقها الحكومات سنويًا على الرعاية الصحية في العالم العربي يتمّ تبديد النصف بسبب عدم الكفاءة المنتشرة على نطاق واسع.
وهذا يعني أنّ الأساليب الأذكى والأكثر كفاءة يمكن أن تخفف من وطأة ضغوط الميزانية المخصّصة للرعاية الصحية على دول الخليج، وأن تحسّن إلى حد كبير فرص الوصول إلى الرعاية ونوعيتها في كل مرحلة من مراحل سلسلة القيمة بالنسبة للمرضى.
لذا فإن السؤال المطروح الآن هو كيف يمكننا أن نجعل الصحة الوطنية أكثر ذكاءً؟ يكمن الجواب في البيانات.
بحلول عام 2020، من المتوقع أن تتراكم 25.000 بيتابايت من البيانات المتعلقة بالرعاية الصحية على الصعيد العالمي أي ما يعادل 50 ضعف حجمها اليوم. سيختلف نوع البيانات وجودتها، إنّما ستجمع في نهاية المطاف بين السجلات الصحية الإلكترونية، والصور الطبية، والبيانات الجينية وبيانات تقنية القياس عن بعد.
ستشمل البيانات العامة غير المنظمة التي تمّ جمعها من القنوات الاجتماعية، وقواعد البيانات الطبية، ووكالات الأنباء. هذا وتضفي نماذج الدفع الجديدة وطرق تقديم الرعاية الصحية تعقيداتها الخاصة. لا أهميّة تُذكر لهذه البيانات إذا تمّت دراستها بمعزل عن غيرها. إنّما تشبيك الأرقام وتحليلها، سيفتح أبواب عالم من الاتجاهات والأنماط الجديدة التي يمكن أن تبلغ حدودًا جديدة تمامًا في ما يختصّ بصنع القرار في مجال الرعاية الصحية.

 

سبق وبدأ العمل بها في بلدان مثل المملكة المتحدة، حيث يستخدم برنامج «care.data» البيانات الضخمة لمساعدة السلطات على فهم الأمراض بشكل أفضل وتطوير العقاقير والعلاجات المناسبة ومراقبة فعاليتها.
كما تقدم رؤية مستقبليّة دقيقة حول أنماط الصحة العامة وتدعم خدمات تنظيم الأمراض. إن الامكانيات التي تقدّمها البيانات الضخمة لا تُعدّ ولا تحصى.
باستثناء الاستثمارات الرأسمالية الضخمة، فالجوانب السلبية لدمج البيانات الضخمة تكاد لا تذكر. إنّ التوفير في التكاليف على المدى الطويل بفضل القدرات التنبؤية سيؤدي بدوره إلى تخفيض استثمار رأس المال. الفوائد المكتسبة شديدة الوضوح.
إنّ إعداد النماذج التنبؤية في إدارة الأمراض سيمنح السلطات الصحية تحكمًا أكبر بتوفير الرعاية على المستويين الفردي والمجتمعي. سيخفّض معدلات إعادة الدخول إلى المستشفى ويحسّن التكاليف الصيدلية.

من خلال إمكانيّة النفاذ إلى السجلات الصحية الخاصّة بالمرضى، سينجح النظام الأكثر تنبّؤًا بتحديد علامات التحذير الحرجة في وقت مبكر، مما يحدّ من الحاجة إلى العمليات الجراحية المكلفة التي غالبًا ما تكون حرجة في مرحلة لاحقة. ويمكن إنجاز كلّ ذلك بتكاليف مخفّضة لأننا نتنبّأ عوضًا عن الاستجابة.
أحد التحديات التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو عدم تقدير أهمية البيانات التي يتمّ تتبعها وتسجيلها بدقّة، من قبل الأشخاص المكلفين بجمعها.
ترتبط جودة تحليلات البيانات الضخمة بجودة المعلومات التي تعمل على تحليلها، كما أنّه من الصعب إيجاد طرق مبسطة لضمان دقّة مجموعات البيانات وقابليّة مقارنتها، إلّا أنّه يمكن تخطّي هذه الصعوبة. ويتطلب ذلك برنامج تثقيف وتوعية منسق تدعمه تغييرات تنظيمية وتوحيد لعملية جمع البيانات.
في عام  2015 وحده، سينفق مقدمو الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2.73 مليار دولار أمريكي على منتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات، وهو مبلغ طائل قد يذهب سدىً إن لم يتم استثماره بحكمة. يشكّل إنقاذ الأرواح وتحسين الرعاية الصحيّة وتخفيض الميزانيات تحدٍ عالميًا بات لديه الآن حل عالميّ.
على السلطات الصحية في المنطقة أن تدرك أنّه علينا البدء باتخاذ خطوات صغيرة في ما يختصّ بالبيانات الضخمة اليوم، للتوصّل إلى غدٍ تصبح فيه الرعاية الصحية أرخص، وأفضل وأكثر ذكاء.

 

بقلم: إميل سلهب، مستشار أوّل في بوز ألن هاميلتون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.