لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 31 May 2016 09:21 AM

حجم الخط

- Aa +

صحيفة: مستشفيات السعودية تتحول إلى صراعات لتصفية الحسابات

مستشفيات السعودية تتحول إلى صراعات لتصفية الحسابات إثر تكرر حالات إطلاق النار على موظفين وأطباء  

صحيفة: مستشفيات السعودية تتحول إلى صراعات لتصفية الحسابات

استنكر المجتمع السعودي تكرار حوادث إطلاق النار داخل المستشفيات والمنشآت الطبية واستهداف أطباء وموظفين بعدما شهدت منطقة الرياض حادثي إطلاق نار في أقل من أسبوع.

 

وتحت عنوان "مستشفيات المملكة تتحول إلى صراعات لتصفية الحسابات"، نقلت صحيفة "عين اليوم" السعودية عن المستشار الأمني العميد متقاعد صالح الرفاعي إن تكرار حوادث إطلاق النار على الطاقم الطبي والإداري والتمريضي بهدف الإيذاء الجسدي وتصفية الحسابات الشخصية داخل المنشآت الطبية أمر مقلق للجهات الصحية والأمنية، خاصة أن حادثتي إطلاق نار وقعتا خلال أسبوع؛ الأولى في مستشفى حكومي، أطلق خلالها مواطن النار على طبيب زوجته بعد أن ولدت على يده مما استفز الزوج، والثانية كانت في مستشفى خاص؛ حيث أطلق مواطن النار على موظف وموظفة استقبال نتيجة خلاف بينه وبين الموظف.

 

وقال "الرفاعي" إن الجهات الأمنية تفاعلت وضبطت الجناة في وقت قياسي في الحادثتين إلا أنه من الضروري التأكيد على أهمية دور الأمن الوقائي للحد من الجريمة قبل وقوعها، ونوه إلى أهمية التعجيل بإصدار الأحكام والعقوبات بحق مرتكبي هذه الحوادث تفادياً لتكرارها ولضمان الحد من انتشارها بين فئات المجتمع، إضافة إلى تغليظ عقوبة الاعتداء على المنشآت الطبية.

 

وطالب بدراسة ملفي القضيتين والمشاركة في التحقيق ومعرفة سبب ارتكاب الجناة للحوادث، وعقد دورات لموظفي المكاتب الأمامية والاستقبال وتدريبهم على احتواء غضب وخوف المراجعين ومرافقي المرضى وإشعارهم عن حالات مرضاهم الطبية عن طريق أجهزة وتقنية متطورة لمتابعة حالات المرضى وربطهم بأهاليهم تقنيًا.

 

وشدد على أهمية اتخاذ التدابير والاحتياطات الأمنية داخل المنشآت لرصد حالات الاشتباه وتكثيف تواجد أفراد الحراسات الأمنية، وإعادة تقييم الإجراءات الأمنية بالمنشآت الطبية، وسعودة مكاتب الاستقبال بموظفين متميزين لديهم خبرات، وتفعيل دور إدارات الأمن والسلامة بالإدارات الحكومية المدنية والاستعانة بالخبرات لتفادي تكرار مثل هذه الحالات.

 

ولم يوضح "الرفاعي" سبب تشديده على "سعودة مكاتب الاستقبال في المستشفيات"، ولكنها قد تكون إشارة منه إلى أنه عندما يكون موظفي الاستقبال سعوديون سيكون احتمال استخدام المراجع -وهو مواطن في معظم الحالات- أقل مما عليه عندما يكون موظفي الاستقبال أجانباً.