لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 6 Jun 2016 11:32 AM

حجم الخط

- Aa +

المستشفى الأمريكي دبي ينضم إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك

انضمام المستشفى الأمريكي دبي إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك

المستشفى الأمريكي دبي ينضم إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك

- أعلن كل من المستشفى الأمريكي دبي و مايو كلينك (Mayo Clinic) اليوم عن انضمام المستشفى الأمريكي دبي إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك (Mayo Clinic Care Network)، و هي شبكة عالمية لمقدمي الرعاية الصحية ملتزمة بخدمة المرضى و عائلاتهم على أفضل وجه عن طريق التعاون .

­­يعد المستشفى الأمريكي دبي، أول مؤسسة رعاية صحية في الشرق الأوسط تنضم إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك. سوف يتيح هذا الاتفاق الرسمي للمستشفى الحصول على أحدث معارف مايو كلينك و سيعزز التعاون بين الأطباء لما فيه منفعة المرضى. عبر هذه الموارد المشتركة، سيصبح بوسع المزيد من المرضى الحصول على إجابات لأسئلة طبية معقدة و بالتالي التمتع براحة البال دون مغادرة الدولة.

 

"نحن فخورين جداً لكوننا أول مستشفى في الشرق الأوسط يتم اختياره للانضمام إلى شبكة مايو كلينك المرموقة،" حسبما صرح السيد بيتر ماكوسكي، المدير التنفيذي للمستشفى الأمريكي دبي. وتابع قائلاً: "و إننا نتطلع قدماً للبناء على المعايير الرفيعة التي نعتمدها للرعاية الصحية و لتعزيز جودة خدماتنا على نحو أكبر. باعتبارنا أحد رواد الرعاية الصحية في القطاع الخاص، فإننا مصممون على الارتقاء بجودة الرعاية الصحية  في الشرق الأوسط المتمحورة حول المريض، وهو التزام نتشاطره مع مايو كلينك."

بصفتها عضواً في شبكة مايو كلينك، سيعمل المستشفى الأمريكي دبي على نحو وثيق مع مايو كلينك من أجل تبادل المعرفة الطبية والخبرة السريرية بما يعزّز رعاية المريض.

 

تشمل منتجات الشبكة و خدماتها ما يلي:

  • الاستشارات الإلكترونية (e-consults) التي تمكن أطباء المستشفى الأمريكي دبي من التواصل إلكترونياً و مباشرة مع اختصاصيي مايو كلينك لمزيد من المعلومات حول رعاية المريض.
  • قاعدة بيانات "اسأل خبير مايو" (AskMayoExpert) لتكون مرجعاً في موقع الرعاية. يقدم هذا المصدر أحدث المعلومات المدققة من جانب مايو كلينك حول التحكم بالمرض ومبادئ الرعاية و توصيات العلاج و المواد المرجعية لِمجموعة واسعة من الحالات الطبية.
  • استشارات الرعاية الصحية التي تمكن المستشفى الأمريكي دبي من معرفة المزيد حول النماذج السريرية والتشغيلية و نماذج العمل لمايو كلينك بما في ذلك تصميمها و تطبيقها.
  • مؤتمرات (e-Tumor Board) التي تدعو أطباء المستشفى الأمريكي دبي إلى طرح ومناقشة كيفية السيطرة على حالات السرطان المعقدة بحضور لجنة متعددة الاختصاصات تضم خبراء مايو كلينك وأعضاء آخرين في الشبكة.

 كما يمكن للمستشفى الأمريكي دبي أيضاً الدخول إلى المكتبة الشاملة لمايو كلينك الخاصة بمواد تثقيف المريض و يمكنه كذلك الاطلاع على محاضرات استعراض الحالات الطبية الأرشيفية التي يظهر فيها أطباء و علماء مايو كلينك. ­

و في هذا الصدد صرح السيد ديفيد هيس، المدير الطبي لشبكة مايو كلينك  قائلاً: "يسرنا الترحيب بالمستشفى الأمريكي دبي في شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك و طالما أننا وصلنا سوية إلى هذا اليوم، فمن الواضح أن الجودة العالية للرعاية المتمحورة حول المريض أمراً أساسياً لرسالة كلا المنظمتين. و إننا نتطلع قدماً للتعاون بطريقة من شأنها تعزيز تلك الرعاية."

تقوم رسالة المستشفى الأمريكي دبي، الذي تأسس في عام 1996، على توفير المعايير الأمريكية في الرعاية الصحية في دبي، الإمارات العربية المتحدة و دول الخليج المجاورة. لقد توسع المستشفى ليضم العناية المشددة و العناية الطبية و الجراحية العامة و 240 سريراً و ما يزيد على 80 فريقاً طبياً من الأطباء متعددي الاختصاصات. لقد كان المستشفى أول مؤسسة خاصة في الشرق الأوسط يتم اعتمادها من قبل اللجنة المشتركة الدولية JCI.

 يُذكر أنّ خطط التوسع الإستراتيجي للمستشفى الأمريكي دبي لعام 2016 تُرَكِّز على إتاحة دخول سهل للمريض و الطب الشخصي و الابتكار.

و في يناير 2016، افتتح المستشفى الأمريكي دبي مركز إعادة تأهيل متقدم لتوفير رعاية خاصة للمرضى الذي يحتاجون رعاية طويلة المدى للحالات الخطيرة مثل السكتة الدماغية و إصابات النخاع الشوكي.

الجدير بالذكر أنّ المستشفى الأمريكي دبي و الأعضاء الآخرون يخضعون إلى عملية تقييم دقيقة قبل الانضمام إلى شبكة الرعاية الصحية مايو كلينك. و يبقى الأعضاء متمتعين بالاستقلالية و لكنهم يشاركون مايو كلينك في التزامها بتطوير جودة الرعاية الصحية و تقديمها. يوجد لدى شبكة الرعاية هذه التي أطلقت في عام 2011 ما يزيد على 35 منظمة عضوة في كل من الولايات المتحدة وبورتوريكو والمكسيك وسنغافورة.