لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 Jun 2016 10:51 AM

حجم الخط

- Aa +

تحذيرات من كوارث صحية في قرى ومدن سورية

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن أنباء وردت عن مقتل 25 طفلا في ضربات جوية بمناطق مكتظة في بلدة بشرق سوريا

تحذيرات من كوارث صحية في قرى ومدن سورية

(وكالات) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن أنباء وردت عن مقتل 25 طفلا في ضربات جوية بمناطق مكتظة في بلدة بشرق سوريا.

 

وبحسب رويترز، أضافت المنظمة نقلا عن تقارير من شركائها المحليين في سوريا أن عاملين بالقطاع الصحي أبلغوا عن انتشال جثث أطفال من تحت الأنقاض في بلدة القورية بمحافظة دير الزور التي يخضع معظمها لسيطرة "داعش".

 

من جانب آخر حذّر أطباء من كارثة طبية تواجه الأطفال والمواليد الجدد في 6 مناطق هي الأكثر تعرضا للقصف الجوي من قبل روسيا وجيش النظام مشيرين إلى وجود مخاوف من انتشار الكوليرا وشلل الأطفال والليشمانيا والحصبة.

 

وقال عضو الرابطة الطبية للمغتربين السوريين الدكتور عثمان منلا، في حديث لصحيفة "مكة" إن استهداف المشافي وقتل الأطباء وهجرتهم بسبب عمليات القصف لا سيما من طيران روسيا ونظام الأسد والميليشيات الإرهابية عبر تفجير المشافي بالبراميل المتفجرة ساهم في صعوبة تقديم العلاج ووصول الخدمات للمدنيين، مما ينذر بكارثة صحية خاصة في مناطق حلب وإدلب، حيث رصد أخيرا ظهور حالات للكوليرا والليشمانيا.

 

والرابطة الطبية للمغتربين السوريين "سيما" منظمة طبية إغاثية غير ربحية، تعمل للنهوض بواقع القطاع الصحي في سوريا، تأسست في أغسطس2011، وحاصلة على ترخيص رسمي في عدد من دول الاتحاد الأوروبي وتركيا ودول الخليج.

 

وتهدف المنظمة للارتقاء بالكوادر الطبية إلى المستويات العالمية، وتوفير الخدمات الطبية لكل المحتاجين لها دون تمييز، وتعزيز الصحة العامة من خلال برامج التوعية والوقاية.

˜

كما تهدف "سيما" إلى تقديم أفضل رؤية للارتقاء بالبنية التحتية للقطاع الصحي، وحشد الجهود لذلك، والمشاركة في الإغاثة الطبية في جميع أنحاء العالم، وجمع التبرعات النقدية والعينية، التواصل والتنسيق مع المنظمات الإغاثية حول العالم بما يتماشى مع أهداف الرابطة.

 

وقال الدكتور منلا "أصبحت المشافي من أكثر الأماكن المعرضة للقصف، حيث استهدف القصف الروسي وقصف النظام 368 مستشفى قتل خلالها 736 طبيبا وممارسا صحيا".

 

وأكد أن المنظمات الصحية العالمية تواجه صعوبات في إيصال الخدمات ووصول الأطباء للمناطق المتضررة، حيث يرفض النظام وعناصره وميليشياته تقديم المساعدة والتسهيلات لأبناء المناطق المتعرضة للقصف، مؤكدا على أن 6 مناطق تواجه أزمة صحية منذ اندلاع الثورة وهي حلب وإدلب وحماة وحمص وريف دمشق ودرعا وغيرها، حيث تغطي مشاريع سيما من تلك المناطق نحو 3 ملايين نسمة.

 

وتعمل الرابطة على بناء مشاف ميدانية، وتحتوي أقساماً عديدة من بينها قسم التدريب والتعليم ، كما تقدم الدعم للكوادر الطبية ˜وتوفير أدوية ومستلزمات طبية.

 

وأشار منلا إلى أن الرابطة الطبية أنشأت 40 مشروعا في الداخل السوري، بشكل تطوعي وعبر مساعدة بعض المنظمات الدولية، كتوفير بنوك الدم والأطراف الصناعية ومراكز الرعاية الصحية الأولية وسيارات الإسعاف وغيرها من الخدمات.