لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 24 Jan 2016 11:01 AM

حجم الخط

- Aa +

65 % من المستشفيات الحكومية بالسعودية تعاني ترهلاً بوسائل السلامة والطوارئ

65 بالمئة من المستشفيات الحكومية في السعودية تعاني ترهلاً بوسائل السلامة والطوارئ.. مستشفى جازان العام أحد الأمثلة  

65 % من المستشفيات الحكومية بالسعودية تعاني ترهلاً بوسائل السلامة والطوارئ
حريق مستشفى جازان العام تسبب بموت أكثر من 25 شخصاً

أظهرت دراسة مسحية أجرتها إدارات الطوارئ والأزمات بمديريات الشؤون الصحية في المناطق والمحافظات السعودية أن 65 بالمئة من المستشفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة تعاني من ترهل في البنية التحتية لوسائل السلامة والطوارئ.

 

ونقلت صحيفة "مكة" السعودية عن مصادر طبية إن هذه النسبة من المستشفيات تعاني فعلا من تردي أوضاع وسائل السلامة والحماية الكافية، مما يعني احتمالية تكرار حادثة مستشفى جازان في حال لم تسع الوزارة لدعم وتطوير البنية التحتية لتلك المستشفيات.

 

وقالت المصادر إن المستشفيات التي تعاني من ضعف وسائل السلامة أنشئت قديما ولا تزال تقدم خدماتها العلاجية والتمريضية للمراجعين، فيما أشادت الدراسة بالمباني الحديثة من حيث توفر كل اشتراطات السلامة.

 

أبرز الملاحظات المرصودة، بحسب صحيفة "مكة" اليومية:

 

عدم وجود هياكل مقاومة للحريق

 

عدم توفر مبان وسقوف غير قابلة للاشتعال

 

استخدام الأدوار الواقعة تحت سطح الأرض لأغراض طبية أو مستودعات

 

عدم تخصيص ملاجئ في الأدوار السفلية كمخبأ

 

لا تتوفر أنظمة تأريض أو مانع للصواعق

 

لا توجد أجنحة تعمل محصورة مستقلة لا ينتقل لها الخطر في حال وقوعه

 

مباني العيادات متصلة بأجنحة التنويم والمختبرات

 

لا يوجد مخرجان متباعدان للطوارئ لكل دور يؤديان إلى خارج المبنى مباشرة

 

عدم توفر أبواب مخارج مقاومة للحريق لمدة ساعة كحد أدنى

 

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، شب حريق في مستشفى جازان العام وتسبب بوفاة 25 شخصاً على الأقل وإصابة 107 آخرين، في حادثة هي الأسوأ من نوعها في قطاع الصحة السعودي. وبعد تحقيق حكومي اعترف وزير الصحة خالد الفالح، بأن حادث حريق مستشفى جازان كان بسبب استلام المبنى مفتقداً لشروط السلامة لوزارة الصحة، ووجود عيوب إنشائية؛ فضلاً عن عدم تلافي الملاحظات من الجهات المعنية؛ مما ضاعَفَ الخسائر في الحريق.