لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 23 Jan 2016 04:27 PM

حجم الخط

- Aa +

الطلب من النساء تجنب الحمل في دول في أمريكا اللاتينية بسبب فيروس "زيكا"

فيروس زيكا الذي يسبب تشوه الدماغ يثير الاستنفار في القارة الأمريكية مهدداً النساء الحوامل والأجنة التي تولد بتشوهات جسدية في حال كانت الأمهات مصابات بالفيروس

الطلب من النساء تجنب الحمل في دول في أمريكا اللاتينية بسبب فيروس "زيكا"
فتاة برازيلية تحمل طفلا مصاب بالمرض الذي يسببه الفيروس- الصورة من واشنطن بوست Lianne Milton/Panos Pictures - Washington Post

يثير فيروس يتسبب بتشوه أدمغة الأجنة لدى الحوامل الاستنفار في القارة الأمريكية مهددا  تولد بتشوهات جسدية في حال كانت الأمهات مصابات بالفيروس الذي لا يوجد له حالياً لقاح مضاد.


النساء الحوامل والأجنة حيث طلبت جطومات في أمريكا اللاتينية من النساء تجنب الحمل حتى سنة 2018 بحسب صحيفة واشنطن بوست.

 

وحذرت النساء الأمريكيات الحوامل من السفر إلى بلدان أمريكا الجنوبية والكاراييب ووضعت قائمة من اثنتين وعشرين دولة تدعو إلى تفاديها لهذه الأسباب الصحية.

 

وأعلن خبراء في المعهد الأمريكي لرصد الأمراض والوقاية إنهم يتابعون التعقيدات التي يمكن أن يتعرض لها الجنين بسبب إصابة النساء الحوامل بفيروس زيكا، وينصح المعهد تلك النساء الحوامل بالنظر بجدية في تأجيل السفر إلى هذه الدول إذا أمكن”.

 

في البرازيل حيث يُسجَّل أكبر عدد من الإصابات بـ: زيكا، يعتقد الخبراء أن حالات إنجاب أطفال برؤوس أصغر مما هي عليه في الحالات الطبيعية مرتبطة بالإصابة بهذا الفيروس الذي ينتقل بواسطة لسعة البعوض والذي ينتشر في المناطق الاستوائية من العالم. وبقي محصورا في إفريقيا وآسيا منذ منتصف القرن الماضي إلى معاودة  ظهوره في جنوب القارة الأمريكية قبل ثمانية أعوام.

 

يزداد الفيروس انتشاراً في دول أمريكا اللاتينية مثل كل من البرازيل وكولومبيا وغواتيمالا وسلفادور وبنما على وجه الخصوص، مهدداً النساء الحوامل والأجنة التي تولد بتشوهات جسدية في حال كانت الأمهات مصابات بالفيروس. 

 

وارتفعت الخطورة مع تسجيل كولومبيا أكثر من 11 ألف حالة مؤكدة من هذا الفيروس، فضلاً عن حوالي 2000 حالة محتملة، أكثريتها في منطقة الكاريبي، وفق تقرير صادر عن المعهد الوطني للصحة.  وسجلت الكثير من هذه الحالات في أوساط نساء حوامل (459 حالة مؤكدة، و101 أخرى محتملة)، ومن ثم يمكن للفيروس أن يؤثر في صحة المولود عبر التسبب بتشوهات خلقية وحتى بالوفاة.  وأوصت الولايات المتحدة النساء الحوامل بتفادي التوجه إلى كولومبيا، و13 بلداً آخر في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي بسبب تفشي وباء زيكا.  وطلبت الحكومة الكولومبية من الأزواج المقيمين في البلاد تفادي حالات الحمل خلال الأشهر المقبلة؛ “بسبب تفشي الفيروس، الذي من شأنه التسبب بتشوهات خلقية لدى المواليد الجدد”.  وفي البرازيل، أعلنت السلطات أن عدد الأطفال المولودين بتشوهات خلقية، تتمثل في صغر حجم الرأس، بلغ 4 آلاف طفل منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

 

وفي أكثر المناطق تضرراً، بلغت نسبة الاشتباه في الإصابة بصغر الرأس 1% من حديثي الولادة، وتُرجع السلطات زيادة حالات ولادة أطفال صغيري حجم الرأس إلى انتشار فيروس زيكا.  وأصدرت منظمة الصحة لعموم أمريكا تقريراً صنف كولومبيا في المرتبة الثانية بعد البرازيل في عدد الإصابات، مع انتشار مخاوف من انتقاله إلى دول وقارات أخرى.  ما هو “زيكا”؟  تقول منظمة الصحة العالمية، إن فيروس زيكا هو فيروس مستجد ينقله نوع من البعوض، تعرف علمياً بـ”البعوضة الزاعجة المصرية”، التي تنقل أيضاً حمى “الدانغ” والحمى الصفراء، وقد اكتُشف لأول مرة في أوغندا في العام 1947 في قرود الريص بواسطة شبكة رصد الحمى الصفراء الحرجية، ثم اكتُشف بعد ذلك في البشر في عام 1952 في أوغندا وجمهورية تنزانيا المتحدة. وسُجلت فاشيات فيروس زيكا في أفريقيا والأمريكتين وآسيا والمحيط الهادئ. 

 

ولا يوجد لقاح لعلاج فيروس زيكا الذي يتسبب في ارتفاع درجة حرارة جسم المريض، وفي الطفح الجلدي، وآلام المفاصل، والتهاب الملتحمة، ولكن لم تظهر على 80% من المصابين بالفيروس أية أعراض. وتظهر الأعراض في فترة تمتد بين 3 أيام و12 يوماً من اللسعة. ويمكن للمرأة الحامل أن تنقل الفيروس إلى الجنين، وهو ما قد يصيبه بتشوهات أو قد يؤدي إلى إسقاطه.  الوقاية والعلاج  يمثل البعوض وأماكن تكاثره عاملاً مهماً من عوامل خطر العدوى بفيروس زيكا. وتعتمد الوقاية من المرض ومكافحته على تقليص أعداد البعوض عن طريق الحد من مصادره (إزالة أماكن تكاثره وتعديلها)، والحد من تعرض الناس للبعوض.