لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 4 Feb 2016 10:52 AM

حجم الخط

- Aa +

مخاوف من انتقال فيروس زيكا إلى السعودية

مخاوف من انتقال فيروس زيكا إلى السعودية ووزارة الصحة تطلق تعميماً هاماً وعاجلاً لأخذ الاحتياطات ضد انتشار فيروس زيكا  

مخاوف من انتقال فيروس زيكا إلى السعودية

حذرت منظمة الصحة العالمية، ومقرها جنيف، من فيروس زيكا الذي ظهرت بوادره في الآونة الأخيرة في إفريقيا وأمريكا اللاتينية.

 

وقالت المنظمة إن فيروس زيكا قد ينتقل "إلى سبع دول في الشرق الأوسط منها مصر والسعودية والسودان واليمن الصومال وباكستان وجيبوتي ما لم تتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لصده".

 

وأعلنت المنظمة، بعد أن تفشى الفيروس في 24 دولة، أن هنالك شكوكاً قوية تشير إلى أن هذا الفيروس يسبب ارتفاعاً كبيراً في تشوهات خلقية لدى المواليد الجدد خاصة في أمريكا اللاتينية.

 

ولم تسجل حتى الآن أي حالة إصابة بالفيروس في الدول العربية إلاّ أن الناموس الزاعج المتسبب في ظهور الفيروس الناقل له منتشر في عدة دول في الشرق الأوسط.

 

ولحسن حظ الدول العربية أن انتشار الفيروس تزامن مع فصل الشتاء والطقس البارد، فالبعوض عادة يتكاثر في فصلي الربيع والصيف.

 

كما لا يصنّف فيروس زيكا كفيروس قاتل أو شديد الخطورة.

 

وظهر الفيروس سنة 1950 في أوغندا وانتقل بعدها إلى آسيا ثم أمريكا اللاتينية وله أعراض بسيطة كالطفح الجلدي أو الحمى الخفيفة لمدة تصل لأسبوع ثم يتعافى منها المريض.

 

وأصدرت وزارة الصحة السعودية، أمس الأربعاء، تعميماً بتصنيف "هام وعاجل" لأخذ الاحتياطات لمواجهة فيروس زيكا، المتفشي في أمريكا الوسطى والجنوبية، والاشتباه في الأشخاص العائدين من الدول الموبوءة بفيروس زيكا، بالتركيز على الحالات المشابهة لأعراض "حمى الضنك".

 

ودعا "حمد الضويلع" نائب وزير الصحة السعودي، في تعميم إلى القطاعات الطبية غير التابعة للوزارة، إلى توجيه المستشفيات التابعة للقطاعات بأهمية الاشتباه في الحالات المرضية التي تبدو عليها أعراضاً مشابهة لأعراض مرض حمى الضنك.

 

وقبل أيام، حذر الدكتور إبراهيم الجازع عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود من انتشار وباء جديد يدعى فيروس زيكا في المملكة مطالباً وزارة الصحة السعودية بالاستعداد للتصدي له إذ اجتاح عدداً من الدول في القارة الأمريكية مسبباً تلفاً في المخ للمواليد الجدد في البرازيل بحسب ما أعلنته منظمة الصحة العالمية.