لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Dec 2016 03:56 PM

حجم الخط

- Aa +

استئصال ورم سرطاني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في دبي

نجح مستشفى دبي، في استئصال ورم سرطاني من كلية مريضة مع الحفاظ على الكلية، وذلك عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد، وفي عملية جراحية دقيقة جداً ومعقدة، وفريدة من نوعها.

استئصال ورم سرطاني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في دبي

نجح مستشفى دبي، في استئصال ورم سرطاني من كلية مريضة مع الحفاظ على الكلية، وذلك عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد، وفي عملية جراحية دقيقة جداً ومعقدة، وفريدة من نوعها حيث أجرى الطاقم الطبي العملية بنجاح، اعتماداً على مجسم ثلاثي الأبعاد، تمت طباعته في الخارج، وهو يحاكي حالة المريضة وما أظهرته صور الأشعة والتحاليل الطبية.

 

وهذه العملية وإن تشابهت مع عمليات جراحية أخرى في دول متقدمة، إلا أنها فريدة من نوعها، حيث وصلت الجراحة فيها إلى أقصى درجات التعقيد، بسبب عدم ظهور الورم السرطاني على سطح الكلية، ولوجوده في لب الكلية نفسها، وعلى مقربة من الشريان الرئيس لها وفي المنطقة الخلفية للكلى، وهو ما كان يحتم على أي جراح استئصال الكلية، غير أن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مكنت الطاقم الطبي برئاسة الدكتور ياسر السعيدي استشاري جراحة المسالك البولية في مستشفى دبي، من استئصال الورم السرطاني العميق، مع الحفاظ على كلية المريضة.

 

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي، حسب صحيفة البيان، عقدته هيئة الصحة صباح اليوم، حضره حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، حيث قدم الدكتور ياسر السعيدي المعلومات الكاملة وتفاصيل إجراء العملية بداية من تشخيص حالة المريضة وهي في العقد الرابع من عمرها، وحتى دراسة إمكانية إزالة الورم السرطاني بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، والتي تم التواصل من أجلها مع كبرى المؤسسات الأمريكية المتخصصة، لطباعة صور الأشعة ونتائج التحاليل، بهذه التقنية الأكثر حداثة في العالم.

 

 

وقال القطامي بهذه المناسبة إن هيئة الصحة بدبي ملتزمة بتوجهات إمارة دبي ومبادرة مسرعات المستقبل، التي أمر بتنفيذها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، موضحاً معاليه أن استعانة "صحة دبي" بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد يمثل مساراً مهماً ضمن مسارات المسرعات التي تعمل عليها الهيئة، ضمن استراتيجية طموحة لتطوير القطاع الصحي، والوصول به إلى مصاف الدول المتقدمة .

 

 

ونوه بأن توجه الهيئة في مجال تقنية ثلاثية الأبعاد سيظل مفتوحاً على جميع التخصصات الطبية، بما يمكن أطباء هيئة الصحة من وضع بصمة خاصة للعمليات الجراحية الكبرى والدقيقة، وتحقيق المزيد من النجاحات، في الوقت نفسه أشار معاليه إلى تبني الهيئة حزمة من برامج التدريب والتنمية المهنية، من أجل مساعدة الأطباء ودعم جهودهم في استخدام هذه التقنية بالشكل الأمثل .

 

 

وقال الدكتور ياسر السعيدي : إن التقنيات الحديثة ساعدت كثيراً في تقدم العلوم والممارسات الطبية، وأصبحت لها الدور الرئيس، في سعادة الأفراد، الذين بات بإمكانهم الإطمئنان إلى مجريات العمليات الجراحية التي يتقدمون إليها، وهو ما حدث بالفعل مع مريضة الكلى، التي قدمنا لها شرحاً وافياً عن خطوات العملية وبساطتها من خلال المجسم المطبوع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما أن المجسم نفسه ساعد الطاقم الطبي، في محاكاة العملية قبل تنفيذها، والتعرف إلى أفضل السبل لاستئصال الورم السرطاني العميق، مع الاحتفاظ بكلية المريضة، التي أكد أن حالتها مستقرة .