حجم الخط

- Aa +

Sun 13 Sep 2015 07:40 AM

حجم الخط

- Aa +

50 % تراجع أسعار الإبل المخصصة للأضاحي بسبب فيروس كورونا

بدأت أسعار الإبل تتهاوى خاصة تلك المُعدة للذبح بصفتها أضاحي لتنخفض بنسبة تصل إلى 50 في المئة بحسب أسواق بيع الإبل.

50  % تراجع أسعار الإبل المخصصة للأضاحي بسبب فيروس كورونا

بدأت أسعار الإبل تتهاوى خاصة تلك المُعدة للذبح بصفتها أضاحي لتنخفض بنسبة تصل إلى 50 في المئة بحسب أسواق بيع الإبل.

وأشارت صحيفة الحياة إلى مطالبة أحد ملاك الإبل في الرياض محمد المناعي وزارة الزراعة بإعلان العينة التي تم درسها، والمختبرات التي تعاملت مع نتائجها، مؤكداً أن الملّاك بشكل مستمر لم يصلهم طلب من الوزارة لفحص الإبل التي يملكونها، ولا يعرف أحداً تم الكشف على إبله.

وأضاف في حديث للصحيفة أن: «جميع الملّاك لا يمانعون التعاون مع أية جهة حكومية لمكافحة الفايروس الذي يهدد المجتمع، بيد أنهم يطالبون بإثباتات تؤكد قطعية علاقة الإبل بهذا الوباء»، مشيراً إلى أنهم من خلال تعاملاتهم السابقة مع الزراعة يُدركون ضعف التجهيزات وعدم قدرة الوزارة على توفير مثل هذه الدراسات، إذ إن عياداتهم البيطرية تفتقد أدنى معايير الاهتمام.

وأشار إلى أن ما يتردد عن إيقاف مهرجان أم رقيبة لمزاين الإبل يدعو إلى الحيرة في ظل استمرار تنظيم المزادات المتخصصة لبيع الإبل في عدد من مدن المملكة كان آخرها - على حد وصفه - مزاد البجادية والرس قبل أشهر عدة، متسائلاً ما هو الفرق بين مهرجان أم رقيبة ومزادات الإبل الأخرى؟.

وتتابع الصحيفة أن في ظل تواتر الأنباء عن إيقاف المهرجان الرسمي للإبل «أم رقيبة»، وتزامناً مع القرارات الأخيرة حول «كورونا» بدأ المُلّاك في إعداد العدة لمواجهة الحملة التي تقوم بها الجهات الحكومية المسؤولة عن هذا الملف، وخلال الأسبوع الماضي عقد عدد من كبار الملّاك اجتماعاً في الرياض لمتابعة المستجدات في معركة «كورونا» والإبل، مطالبين الجهات الرسمية بتقديم إثباتات رسمية عن قطعية العلاقة قبل البدء في اتخاذ أية خطوات رسمية تجاه هذا الملف.

أزمة «كورونا» والتفشي الأخير له في منطقة الرياض التي تعتبر من أكثر المناطق في المملكة في عدد الإبل أدت إلى اختلال في موازين من يملكونها لهدف تجاري، فالمهرجان الرسمي لها مُهدد بالإيقاف أو التأجيل سواء أكان بقرار حكومي أم من اللجنة القائمة عليه، واستخدام جزء منها للتجارة من خلال بيعها أضاحي، تزامناً مع موسم الحج تم إيقافه أخيراً بقرار استصدر من المفتي العام للمملكة - على حد وصفهم -.

والملّاك أنفسهم الذين ينتشرون في معظم مناطق البلاد بدوا مطالبين بعدم إيقاف مهرجانهم السنوي، أو نافين علاقة الإبل بفايروس كورونا، وبين هذه وتلك لايزالون في انتظار قرار رسمي يزيل الشكوك ويبين الحقائق