لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 3 Jun 2015 12:47 PM

حجم الخط

- Aa +

الجراحات التجميلية ضرورة ملحة في عالم اليوم

قال د.عدنان موسى الشبلي، أخصائي الجراحة التجميلية والترميمية والطبيب الزائر لعدد من الجامعات والمشافي المختلفة في الخليج وأوروبا، بأن جراحات التجميل تمثل في عالمنا المعاصر ضرورة ملحة لا غنى عنها، لا سيما في ظل الحروب والتشوهات التي تخلفها آلة الحرب الجهنمية على الضحايا والأبرياء، ونتيجة الحوادث المروعة على الطرق السريعة والحروق المختلفة نتيجة اندلاع ونشوب الحرائق لأسباب عديدة، وقد يخضع المريض أو المريضة لهذا النمط من الجراحات التجميلية لتحسين المظهر العام ولغايات تجميلية غير مرتبطة بأية تشوهات أو اضطرابات مرضية.

الجراحات التجميلية ضرورة ملحة في عالم اليوم
د.عدنان موسى الشبلي، أخصائي الجراحة التجميلية

قال د.عدنان موسى الشبلي، أخصائي الجراحة التجميلية والترميمية والطبيب الزائر لعدد من الجامعات والمشافي المختلفة في الخليج وأوروبا، بأن جراحات التجميل تمثل في عالمنا المعاصر ضرورة ملحة لا غنى عنها، لا سيما في ظل الحروب والتشوهات التي تخلفها آلة الحرب الجهنمية على الضحايا والأبرياء، ونتيجة الحوادث المروعة على الطرق السريعة والحروق المختلفة نتيجة اندلاع ونشوب الحرائق لأسباب عديدة، وقد يخضع المريض أو المريضة لهذا النمط من الجراحات التجميلية لتحسين المظهر العام ولغايات تجميلية غير مرتبطة بأية تشوهات أو اضطرابات مرضية.

 

يقول د.الشبلي بأنه في أوروبا تجري مذيعات الأخبار والقنوات الفضائية عمليات تجميل بين الحين والآخر لإزالة بعض التجاعيد التي تظهر على وجهها وإلا فصلت من عملها، لأسباب تتعلق بالمحافظة على سمعة القناة والطلة الجميلة للمذيعات على الشاشة حفاظاً على القناة وجمهورها.

وعن أحدث الابتكارات في عمليات التجميل والتقنيات والأجهزة في هذا المجال يكشف الشبلي عن ذلك قائلا: "الجديد في الجراحة التجميلية دخول المجهر والأدوات الجراحية المجهرية الدقيقة حيث ساعد ذلك كثيرا على قفزة نوعية في الجراحة المجهرية التعويضية، كما ساعدت دقة هذه الأدوات على اختصار الوقت الجراحي، وظهر مؤخراً العلاج بالخلايا الجذعية وتسمى أيضا الخلايا الجذرية، وكذلك أجهزة نقل الخلايا الجذعية وأجهزة نقل الخلايا الشحمية، حيث ساعد التطور الكبير في هذه الأجهزة على التقدم النوعي وازدهار جراحات التجميل بشكل غير مسبوق".

وحول وجود الأخطاء الطبية الشائعة في عمليات التجميل، وكثيراً ما يدفع ثمن هذه الأخطاء المرضى أنفسهم وفي بعض الأحيان يدفعون حياتهم ثمنا فادحاً للأخطاء الطبية، يقول الشبلي: "الأخطاء الطبية موجودة في أرقى مدن العالم ولكن بدأت تأخذ خط بياني للأسفل، بسبب القوانين الصارمة ومعاقبة كل من يخطأ أو يتعدى على الاختصاص الآخر".
ويضيف الشبلي عن الأخطاء الطبية في الجراحة التجميلية قائلا: "هي لا تزال كثيرة جدا، وذلك بسبب دخول عدد كبير جداً من الأطباء الغير مؤهلين علمياً، لإجراء مثل هذه العمليات ولا يحملون أي إجازة لممارسة التخصص الطبي في قسم معين، وقد قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بأخذ جميع التدابير الاحترازية، وسن القوانين الصارمة لمنع حدوث مثل هذه التعديات والأخطاء التي قد تحدث هنا أو هناك".

وعن رأيه فما هي أصعب عمليات التجميل وعلى النقيض ما هي أسهل عمليات التجميل ولماذا برأيه يقول الشبلي: "أي عمل جراحي يحتاج إلى دراسة دقيقة جدا قبل العمل الجراحي من تحاليل وصور ودراسة نفسية للمريض، ولكن يبقى العمل الجراحي المجهري من أصعب الاختصاصات في العالم مثل نقل أصابع من القدم إلى اليد أو أي شريحة حرة من مكان إلى آخر وبنفس الوقت لا يوجد عمل جراحي سهل".

وحول أعلى سعر لعملية تجميل تمت في غضون السنوات المنصرمة سواء في المنطقة العربية أو في العالم يقول الشبلي: "تختلف أسعار عمليات التجميل من دولة الى أخرى ومن طبيب الى أخر ولكن أعلى الأسعار تدفع في عالم الفن والفنانين كنجوم هوليوود حيث تصل في بعض الأحيان الى مئات الآلاف من الدولارات".

وفي رده على سؤال لنا هل مازالت عمليات التجميل حكرا على الفنانات وسيدات الأعمال والمشاهير بحكم امتلاكهم للمال والثروة أم أنها مع التقدم التكنولوجي أصبحت متاحة للجميع، يقول الشبلي: "لم تكن يوما من الأيام عمليات التجميل حكراً على أحد من فئات المجتمع ولكن مفهوم الجراحة التجميلية هي الجراحة التصليحية وتخليص الزائر من أي عيب وراثي أو خلقي، ولكن الأكثر رؤيا في العالم هم مشاهير الفن والفنانين لذلك يطلق عليهم أصحاب عمليات التجميل وعمليات التصليح التجميلية متاحة للفقراء والأغنياء ولكل شرائح المجتمع".

تشكل السياحة الطبية أو العلاجية عاملاً هاماً في نمو القطاع الطبي التجميلي وتطوره إلى أي مدى ترون ذلك في دول الخليج والعالم، قال الشبلي: "السياحة الطبية بدأت بخط بياني متصاعد منذ عدة سنوات وفي الأخص في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك بسبب ازدهار هذه الدولة وتقدمها السريع في جميع مجالات الحياة وتوفير جميع الظروف المثالية والنوعية للسائح مما جعل أنظار العالم بأكمله متجهة الى دولة الإمارات العربية المتحدة ناهيك عم سهولة الحياة والأمان في هذه الدولة ولم تجذب فقط السائح بل جذبي العلماء والباحثين إليها".

ما هي أبرز عمليات التجميل في منطقة الخليج بحكم عملكم كطبيب زائر في المستشفيات المختلفة بدولة الإمارات وسائر دول الخليج وغيرها من العواصم العربية؟ هناك نوعان من عمليات التجميل عمليات تجميل من أجل الجمال، وعمليات الجراحة التجميلية المجهرية التعويضية وكلا النوعان مقصودان في دولة الإمارات العربية المتحدة ولا نستطيع أن نحدد ما هي أكثر العمليات شيوعا في الخليج أو العالم بشكل عام ولكن هي العمليات المعروفة مثل تجميل الأنف وشفط الدهن.

وعن ما هي أبرز المخاطر التي تصاحب عمليات التجميل أثناء العملية وكيف يمكن تفاديها أو مضاعفات ما بعد العملية، يقول الشبلي: "الالتهاب هو من أبرز المضاعفات التي تواجه الطبيب والمريض وهذه الحالة في العالم كافة وليس في منطقة معينة، ولكن دولة الإمارات العربية المتحدة بذلت جهودها الحثيثة في تخفيض هذه الحالات من خلال الأجهزة المتطورة، وتوفير كل ما يلزم لتعقيم المشافي وغرف العمليات والحرص الشديد على معالجة أي حالة تحدث".

تساعد عمليات التجميل الفقراء في مصر على زيادة خبرة الأطباء المتخصصين في هذا المجال وتقلل كلفة العمليات، كما تساعدهم في جعل مصر تنافس دولا مثل لبنان وتونس في مجال جراحات التجميل المتنامية في عالمنا العربي. وحول هذا المفهوم يقول الشبلي: "عندما نقول بأن إحدى الدول تنافس في مجال الجراحة التجميلية فيجب أن تمتلك العقول والمصداقية وأطباء ذو خبرة عالية وعمليات نوعية لم تحصل في دول أخرى واليوم بفضل التواصل الاجتماعي النوعي نسمع عن العمليات الجراحية النوعية وهنا يكمل السر ويعطي الدولة حق المنافسة في هذا المجال".

وفي رده على سؤال لنا حول قيام بعض المستشفيات عمليات تجميل بالمجان لضمان مشاركة طواقم المتدربين في عدد كاف من العمليات التجميلية حتى تحظى بالاعتراف الدولي يقول الشبلي: "هذه الخطوة ممتازة لزيادة خبرة الأطباء المبتدأين وتوعيتهم بالشكل الصحيح و لكن هذا لا يكفي فيجب على الطبيب الذي يجري عمليات تجميل أن تكون لديه الخبرة و المعرفة الكاملة لجسد الإنسان التشريحي والوظيفي ومن ثم القدوم على إجراء عمليات تجميل فعمليات التجميل هي السهل الممتنع".