لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 25 Jun 2015 11:35 AM

حجم الخط

- Aa +

كيف انتشر الإيدز بين عناصر داعش وأحد قادتها

نقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن مرض الإيدز بدأ يتفشّى في صفوف «داعش»

كيف انتشر الإيدز بين عناصر داعش وأحد قادتها
إعدام الشاب الاندونيسي لنقله مرض الإيدز بين مقاتلي داعش في جنوب مدينة الحسكة السورية

نقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن مرض الإيدز بدأ يتفشّى في صفوف «داعش» التي قام عناصرها بمعاقبة شاب اندونيسي بعد أن تبين لهم أنه نقل المرض عندما انضم للتنظيم الذي يستقطب شبانا من مختلف دول العالم ويشترك معظم هؤلاء بأنهم منبوذون وفاشلون اجتماعيا. ونشر التنظيم كيف أعدم الشاب الأندونيسي في سوريا لاتهامه بتعمد نقل العدوى لمقاتلٍ آخر على الأقلّ من خلال التبرّع بالدمّ.

وقالت الصحيفة إنّ «الجهادي الأندونيسي نشر الرعب بين صفوف مقاتلي التنظيم في مدينة الشدادي قرب الحسكة بعد انتشار نبأ إصابته بالإيدز، وقد نقل العدوى إلى فتاة إيزيدية عمرها 15 عاماً بعدما بيعت له والتي بدورها نقلتها إلى مقاتلين اثنين على الأقلّ من الجنسيّة السعوديّة قاما باغتصابها».

 

وكشف التحقيق أنّ الأندونيسي كان على علمٍ بإصابته بالإيدز قبل انضمامه إلى «داعش» في أيلول الماضي، وقد نقل العدوى عبر التبرّع بالدمّ وبعد اغتصاب الفتاة الإيزيدية التي اغتُصبت أيضاً من قبل «جهادي» مصري.
كذلك، ذكرت الصحيفة أنّ تحقيقاً آخر أُجري أكد أنّ ما لا يقلّ عن سعوديين اثنين في صفوف «داعش» أُصيبا بالمرض. وأكد التحقيق أنّ قيادياً كبيراً في التنظيم- لقبه أبو قتادة- اغتصب الفتاة الإيزيديّة، إلا أنّ إصابته بالعدوى لم تؤكّد بعد.
وكشف صحافيون استقصائيون يعملون بشكل سري في الشدادي (موقع صوت وصورة في الرابط السابق) أنّه تمّ إنشاء مركز لعلاج الإيدز في مدينة الميادين في الرقة.

 

وبحسب مراسل صوت وصورة فإنه قد التقى بطبيب يعمل في مركز طبي تم تزويده لوسائل كشف الإيدز طلب عدم ذكر اسمه، حيث أوضح أن مدينة الميادين لم تكن تحوي مراكز لفحص مرض الإيدز قبل سيطرة التنظيم عليها ، إلا أنه بعد سيطرة التنظيم جلب مواد و أجهزة من العراق إلى سورية, وأولى الموضوع اهتماماً كبيراً وشدد على ضرورة فحص كل قطرة دم يتم نقلها لعناصر التنظيم .
و أضاف الطبيب أن عناصر من التنظيم أحضروا رجل يبلغ الثلاثين من العمر يتكلم اللهجة المصرية , إلى جانب فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً لم تتحدث وكان يبدو عليها التعب والخوف و اصفرار الوجه , و”طلب العناصر مني إجراء فحص دم شامل لجميع الامر السارية والمعدية, وكانت نتيجة الفحص ايجابية وتؤكد إصابتهما بمرض الإيدز.”

وعند عودة المراسل إلى مدينة الشدادي ولقائه مع عنصر التنظيم لمتابعة مجريات التحقيق الذي يقوم به المكتب الأمني في داعش, قال له أبو قتادة أن التنظيم اعتقل ست اشخاص كانوا يترددون إلى منزل العنصر المصاب و إجبارهم على إجراء الفحص , فتبيّن إصابة عنصرين آخرين يحملون الجنسية السعودية كانوا قد مارسوا الجنس مع الفتاة الايزيدية.
وتحدّث أبو قتادة عن استمرار عملية التحقيق و وصولها إلى مرحلة سرية تامة وعدم إمكانية الإطلاع عليها أو الكشف عن تفاصيلها , لتورط أمير كبير في الأمر وممارسته الجنس مع الفتاة الايزيدية اثناء قدومه إلى منزلها, دون معرفته إن كان ممارسته للجنس معها كان قبل إصابتها او بعدها.

وتطابق تقرير انتشار الإيدز مع أورده موقع نشطاء آخرين وهو عن مدينة الرقة (هنا).