لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Feb 2015 07:04 AM

حجم الخط

- Aa +

انطلاق حملة الشيخ زايد وجمعية دار البر والمستشفى السعودي الألماني "القلب للقلب" في مصر

حملة القلب للقلب تنطلق في مصر بمبادرة مشتركة من الشيخ زايد وجمعية دار البر والمستشفى السعودي الألماني للوصول إلى أطفال ومسنين تطوعياً.

انطلاق حملة الشيخ زايد وجمعية دار البر والمستشفى السعودي الألماني "القلب للقلب" في مصر

بمشاركة نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتطوعين وبمبادرة مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر والمستشفى السعودي الألماني بالشراكة مع الجمعية المصرية للتطوع تم إطلاق حملة "القلب للقلب" في مصر.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، ترعى الحملة وزارة التضامن الاجتماعي المصرية وذلك في إطار حملة إنسانية عالمية للوصول إلى الملايين من الأطفال والمسنين في مختلف دول العالم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

 

وتأتي هذه البعثة الطبية التطوعية في إطار توثيق العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والإنسانية الإماراتية والمصرية، وفي إطار برنامج تطوعي سنوي للوصول إلى مليون طفل ومسن في مختلف المحافظات والقرى المصرية والذي يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين ويعزز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية الإماراتية والمصرية وتمكينها للمشاركة في علاج الحالات المرضية المعوزة وتوفير البرامج العلاجية للمرضى في نموذج مميز للعطاء الإنساني.

 

وينفذ الفريق الإماراتي المصري الفرنسي الطبي التطوعي خلال الزيارة التي تستغرق أسبوعاً العديد من البرامج التشخيصية والعلاجية في مختلف القرى المصرية وبمشاركة نخبة من كبار الأطباء والجراحين من المتطوعين.

 

وتأتي هذه البعثة الطبية التطوعية استكمالاً للمهام الإنسانية لمبادرة زايد العطاء في مصر انطلاقا منذ العام 2002 والتي استفاد منها نصف مليون طفل وأجريت ما يزيد عن ألف عملية قلب في مستشفى الشيخ زايد في مدينة الشيخ زايد ومستشفى عين شمس إضافة إلى إجراء ما يزيد عن 30 عملية قلب بتقنية المناظير هي الأولى من نوعها في مصر والقارة الإفريقية.

 

وأكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني أن حملة القلب للقلب ستساهم في التخفيف من معاناة الآلاف من مرضى القلب الفقراء من خلال توفير العلاج الدوائي والجراحي المجاني وبإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحيين برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء.

 

وثمن جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء جهود شركاء العطاء من القطاعات الحكومية والخاصة الإماراتية والمصرية، مؤكداً أن العمل الإنساني يعتبر ركيزة أساسية من ركائز المجتمعات ومحرك ثالث للتنمية المستدامة.

 

وأكد أن مبادرة زايد العطاء حرصت منذ انطلاقها في 2002 على تبني الأفكار والمشاريع الإنسانية التطوعية محلياً وعالمياً، واستطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر وإجراء ما يزيد عن 7 آلاف عملية قلب مفتوح للأطفال والكبار.

 

وقال إن العيادات التطوعية بدأت في استقبال المئات من الأطفال والمسنين في محطاتها الحالية في إمبابة في القاهرة وبلببيس في الشرقية في إطار خطة للوصل إلى مختلف المحافظات المصرية.

 

وقال عبد الله علي بن زايد المدير التنفيذي لجمعية دار البر إن حملة "القلب للقلب" تشكل إضافة كبيرة في مجال العمل الإنساني ونقلة في مجال العمل المشترك بين مختلف المؤسسات انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الفئات المعوزة.