لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 4 Dec 2015 08:05 AM

حجم الخط

- Aa +

أنفلونزا الخنازير يجتاح جنوب السعودية

أنفلونزا الخنازير يجتاح جنوب السعودية وسط تعتيم إعلامي متعمد من وزارة الصحة  

أنفلونزا الخنازير يجتاح جنوب السعودية

أكدت صحيفة سعودية أن فيروس أنفلونزا (إتش1 إن1) المعروف بـ "أنفلونزا الخنازير"، اجتاح بعض مناطق جنوب المملكة وسط "تعتيم إعلامي كبير وتكتم ملحوظ تعتمده وزارة الصحة" وأنه "تم تسجيل العديد من الإصابات في عدة محافظات (الجنوب) بينما يتهم الأهالي وزارة الصحة بالإهمال والتجاهل ونقص الكوادر الفنية والأدوية".

 

ونقلت صحيفة "عين اليوم" السعودية عن عاملين في مستشفى ثريان العام بمحافظة العارضة بمنطقة جازان تأكيدهم "أن الخطر وصل لأعلى درجاته في مستشفى ثريبان العام... بعدما تأكدت إصابة 6 من الطاقم الفني بالمستشفى (طبيب و4 ممرضات من الجنسية الهندية وممرضة سعودية) مع وجود عشرات الحالات المشتبه في إصابتها بالفيروس، وينتظر الأهالي أن يتم إعلان المنطقة كموبوءة وإغلاق المستشفى والطوارئ حتى إشعار آخر، خاصة أن المستشفى والعيادات أصبحت شبه خالية من الزوار والمراجعين والمرضى الذين في حالة خوف من انتقال العدوى إليهم مع نقص المعدات والأدوية".

 

وقالت الصحيفة الإلكترونية التابعة لصحيفة "عكاظ" الورقية إن العاملون بمستشفى ثريبان العام يتهمون "مديرها بعدم التجاوب مع مطالباتهم بإغلاق الطوارئ، والرفع بضرورة حضور لجنة متخصصة من وزارة الصحة لدراسة الوضع، والاتفاق على حلول عاجلة للسيطرة على العدوى داخل المستشفى بين العاملين والمرضى".

 

 ونقلت الصحيفة عن مصادرها الخاصة "إن أصل العدوى بالمستشفى كانت بسبب مريضة أنيميا أُصيبت بالفيروس، ونقلته لكافة الفريق الطبي الذي خالطها حيث توفيت الحالة لاحقاً".

 

وأكد العاملون بالمستشفى أنهم يعانون من نقص المعدات والأقسام والكادر والأدوية حيث طالبوا الوزارة أكثر من مرة عبر مخاطبات رسمية بتحسين أوضاعها إلا أن الوزارة لم تستجب لمطالباتهم حتى اللحظة، بينما ما زالت الحالات المصابة بأنفلونزا الخنازير معزولة داخل المستشفى باستثناء الطبيب والممرضة السعودية اللذين لم يتماثلا للشفاء إلا أنهما معزولان في منزليهما ويتلقيان العلاج اللازم دون توضيح أسباب إخراجهما بخلاف بقية الفتيات المصابات بنفس الفيروس.

 

وقالت الصحيفة إن أحد أهم أسباب انتشار العدوى بالمنطقة بهذا الشكل هو الوقت الذي يأخذه المستشفى لإعلان نتائج الحالات المشبوهة وعزلها فيما إذا كانت إيجابية ومؤكدة الإصابة، حيث لا يوجد مختبر بالمستشفى العام أو مختبر قريب منه مما يضطر الفريق الطبي لإرسال العينات إلى مختبرات متخصصة في جدة وهو ما يأخذ وقتاً مطولاً قبل أن تعود إليهم النتائج ليتعاملوا على الفور مع الإيجابية منها بينما تكون قد نقلت المزيد من العدوى.