لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 May 2014 12:19 PM

حجم الخط

- Aa +

20 مليون دولار سنوياً رشاوى لأطباء في لبنان

كشفت وزارة الصحة في كتاب لها أن "بعض" أعضاء نقابة تجار ومستوردي المعدات والمواد الطبية والمخبرية، يقومون برشوة بعض الأطباء الذين لا يحترمون الأصول الأخلاقية لمهنة الطب.

20 مليون دولار سنوياً رشاوى لأطباء في لبنان
كشفت وزارة الصحة في كتاب لها أن "بعض" أعضاء نقابة تجار ومستوردي المعدات والمواد الطبية والمخبرية، يقومون برشوة بعض الأطباء الذين لا يحترمون الأصول الأخلاقية لمهنة الطب.

كشفت وزارة الصحة في كتاب لها أن "بعض" أعضاء نقابة تجار ومستوردي المعدات والمواد الطبية والمخبرية، يقومون برشوة بعض الأطباء الذين لا يحترمون الأصول الأخلاقية لمهنة الطب، في وقت وضع لبنان على لائحة المتورطين في فضيحة فساد تحقق فيها شركة الأدوية GlaxoSmithKline البريطانية.

ونقل موقع تلفزيون الجديد عن صحيفة "الجمهورية" أن كتاب الوزراة جاء بعد المذكرة التي أصدرها صندوق الضمان الإجتماعي  في 21/03/2014 بهدف خفض أسعار المستلزمات الطبية بنسبة تتراوح بين 25 و 60%، فقرر مستوردوا المعدات الإلتزام بالخفض الذي حدده الضمان، كما أوقفوا في المقابل الحسومات القانونية التي كانت تحصل عليها المستشفيات.

وقد أدت المذكرة إلى فتح ملف الجعالات التي يتقاضاها الأطباء في لبنان، وذلك بعد رفض المستشفيات شراء المستلزمات من الشركات المستوردة للمعدات الطبية من دون حسم إضافي يصل الى 15 في المئة.

إلى ذلك أرسلت نقابة تجار ومستوردي المعدات والمواد المخبرية كتاباً إلى وزير الصحة تشكو مطالبة المستشفيات بحقها في الحسم المعتاد، فجاء ردّ وزارة الصحة على النقابة ليؤكد وجود رشاوى يتقاضاها الاطباء، ويكشف ممارسات غير أخلاقية يمارسها البعض منهم في المهنة.

وجاء حرفياً في كتاب وزارة الصحة بحسب "الجمهورية": "بدون الدخول في التفاصيل، نلفت انتباهكم أن من أوصل الأمور إلى ما وصلت اليه هي الممارسات التي يقوم بها بعض أعضاء نقابتكم، من رشوة لبعض الأطباء الذين وبكل أسف لا يحترمون الأصول الأخلاقية لمهنة الطب".

وبحسب الصحيفة فإن الجعالات التي يتقاضاها الأطباء من الشركات المستوردة للمعدات تصل نسبتها إلى 25 في المئة، "علماً أنّ دفع العمولات إلى الأطباء محظّر ضمن قانون الآداب الطبية".

وأشار كتاب وزارة الصحة إلى أن بعض الأطباء يلجأون إلى إجراء عمليات جراحية لا لزوم لها، ويقنعون المريض بحاجته إلى مستلزمات طبية بهدف ضمان جعالتهم من الشركات المستوردة، فيما يطلب طبيب معالج المستلزمات الأغلى سعراً رغم وجود معدات تفي بالحاجة وبسعر أقلّ، وذلك أيضاً لضمان جعالة أكبر.

ولفتت مذكرة وزارة الصحة إلى أن قيمة الجعالات التي يتقاضاها الأطباء من الشركات المستوردة بلغت نحو 20 مليون دولار سنوياً وهي تبلغ نسبة 25 % من مجموع حجم الإستيراد سنوياً، وطلبت الوزارة في كتابها بطريقة غير مباشرة على الشركات المستوردة، الإستعاضة عن الجعالات التي تدفعها إلى الأطباء بالحسومات المعتادة إلى المستشفيات.