لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 29 May 2014 07:26 AM

حجم الخط

- Aa +

الرياض ترد على علماء محبطين: السعودية تعمل لمكافحة انتشار فيروس كورونا

الرياض ترد على تقرير لرويتز نقل عن علماء دوليين شعورهم بالإحباط إزاء تعامل السعودية مع فيروس كورونا.

الرياض ترد على علماء محبطين: السعودية تعمل لمكافحة انتشار فيروس كورونا

(رويترز) - قال عادل فقيه وزير الصحة السعودي المكلف أمس الأربعاء إن المملكة تعمل مع المنظمات العلمية الدولية لتحسين سبل مكافحة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) الذي أودى بحياة 186 شخصاً في المملكة.

 

وجاءت تعليقات "فقيه" في بيان مكتوب رداً على تقرير خاص لرويترز الأسبوع الماضي والذي نقل عن علماء دوليين شعورهم بالإحباط إزاء تعامل السلطات السعودية مع فيروس كورونا.

 

وقال فقيه "نعمل مع منظمات دولية مرموقة مثل منظمة الصحة العالمية ومركز مراقبة الأمراض لتطوير سياسات واتخاذ الترتيبات الضرورية المناسبة مثل تعريف الحالة والإرشادات التوجيهية وعلى وجه الخصوص لفيروس كورونا وفقا للمعايير الدولية".

 

وأضاف "نلتزم بمواصلة هذا التعاون الدولي بعد اجتياز هذا التحدي العالمي الحالي".

 

وقتل الفيروس نحو 30 في المئة من المصابين به وتشمل أعراضه السعال والحمى وقد تصل في بعض الحالات إلى الالتهاب الرئوي المميت.

 

واكتشف المرض في العام 2012 في السعودية التي ظهرت بها معظم الحالات رغم انه ظهر أيضاً في دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإيران. وبلغ إجمالي المصابين بالمرض في السعودية 565 شخصاً.

 

ولم يتحدث فقيه في بيانه بشكل مباشر عن مزاعم العلماء التي نقلتها رويترز بأن السلطات السعودية رفضت عروضا للمساعدة من منظمات دولية.

 

ولكن نائب وزير الصحة زياد مميش ابلغ رويترز الأسبوع الماضي عبر البريد الالكتروني أنه مندهش لهذه المزاعم ووصف العمل الذي قامت به الوزارة منذ ظهور المرض بأنه كان يقوم على التعاون. وتعهد بمواصلة إشراك مزيد من الشركاء الدوليين.

 

وارتفعت نسبة الإصابة بالمرض في إبريل نيسان وأوائل مايو/أيار بعد أن تركز انتشاره حول مستشفيات في الرياض وجدة. وفي 21 أبريل/نيسان أقال الملك عبد الله بن عبد العزيز وزير الصحة السابق عبد الله الربيعة وكلف فقيه بتولي مهامه.

 

وتراجع معدل الإصابة بالمرض منذ منتصف مايو/أيار. وقالت وزارة الصحة إن ثلاث حالات ظهرت اليوم الأربعاء بعد مرور يومين دون ظهور أي حالة جديدة.

 

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية جلين توماس لرويترز "تعزز الدولة إجراءات السيطرة على المرض وإجراءات أخرى تتعلق بكورونا وربما يفسر هذا التراجع الأخير في (عدد) الحالات".

 

وقال فقيه إنه التقى مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية مارجريت تشان الأسبوع الماضي وأراد التأكد من أن التعامل مع الأزمة يتم بتبادل احدث النتائج والمعلومات وأفضل الممارسات مع جميع الأطراف المعنية بهذه الجهود الدولية.

 

وأضاف أن جميع منشآت الرعاية الصحية صدرت لها هذا الشهر إرشادات جديدة لمكافحة انتشار المرض.

 

وتابع "هذا يتضمن إرشادات حول كيفية التعامل مع الحالات المشتبه بها والحالات المؤكدة للمرض. ويشمل أيضا نصائح حول كيفية احتواء الفيروس في المستشفيات والمناطق. هذا سيضمن أن قطاع الرعاية الصحية في أنحاء المملكة يعمل وفقاً لأحدث المعايير الدولية".

 

وحتى الآن تشير أدلة كثيرة إلى الإبل كمصدر محتمل للعدوى لكن معظم الحالات التي ظهرت في أبريل/نيسان ومايو/أيار ربما حدثت من خلال الانتقال بين البشر والكثير منها في المستشفيات.

 

وقال "فقيه" إن "الأهمية القصوى لوزارة الصحة السعودية هي سلامة المواطنين". وأضاف أن الوزارة نشرت معلومات أكثر استفاضة من ذي قبل في نشراتها اليومية عن الفيروس على موقعها الالكتروني في إطار التزامها بالشفافية.

 

وأطلقت الوزارة حملة عبر الانترنت والتلفزيون والراديو داخل المملكة لتوعية المواطنين بإجراءات الوقاية وحثهم على اتخاذ احتياطات إضافية تجاه منتجات الإبل.