لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 15 May 2014 10:25 AM

حجم الخط

- Aa +

لماذا أصبح مستشفى الملك فهد بجدة أخطر مستشفى سعودي؟

مستشفى الميك فهد بجدة الذي يثير الرعب في نفوس زائريه بسبب عدوى فيروس كورونا التي أصابت بعض أطبائه وممارسيه الصحيين.

لماذا أصبح مستشفى الملك فهد بجدة أخطر مستشفى سعودي؟

كشف مسؤول صحي سعودي السر وراء تحول مستشفى الملك فهد بجدة ثاني أكبر المدن السعودية إلى أخطر مستشفى في المملكة إثر نقله لعدة أشخاص ومنهم أطباء وفنيون فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي قضت على العشرات في البلاد.

 

وكانت تداعيات فيروس كورونا في السعودية قد أطاحت قبل أيام بمدير مستشفى الملك فهد الذي نال مؤخراً شهرة واسعة بسبب امتناع الكثير من كوادره عن العمل خشية إصابتهم بعدوى فيروس كورونا المميت الذي بدأ، منذ أبريل/نيسان الماضي، يثير الهلع في ربوع المملكة؛ حيث توفي حوالي ثلث المصابين بالفيروس وعددهم أكثر من 500 شخص. وتزايد الاستياء العام في المملكة وسط شائعات تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي بشأن قلة الشفافية من جانب المسؤولين فيما يتعلق بتفشي المرض.

 

ونقلت صحيفة "الوطن" السعودية عن مدير مكافحة العدوى بوزارة الصحة السعودية الدكتور عبدالله عسيري أسباب انتشار فيروس كورونا في مستشفى الملك فهد بجدة دون غيره من المنشآت الصحية الأخرى في المحافظة، إذ أكد مصدر طبي بالمستشفى إصابة 12 ممارساً صحياً وخمسة أطباء بالمستشفى بفيروس كورونا منذ ظهور أول حالة بجدة.

 

وقال "عسيري" إن "عدة عوامل أسهمت في انتشار الفيروس في مستشفى الملك فهد بجدة، أهمها تنويم حالتين في طوارئ المستشفى مدة ستة أيام دون معرفة إصابتهما بالفيروس، وبعد ذلك اكتشف أنهما مصابان بعد أن فات الأوان، وانتقلت العدوى لأكبر عدد من المنومين والممارسين الصحيين المخالطين لهم في الطوارئ".

 

وأوضح أن "هناك عاملاً آخر غفل عنه الكثيرون، ولم يتم الإعلان عنه، وهو أن نشاط الفيروس خارج المنشأة الصحية في تلك الفترة كان في أعلى مؤشراته، ولم يتم اكتشاف ذلك إلا بعد ظهور الإصابتين اللتين أدخلتا مستشفى الملك فهد".

 

وأضاف أن "عوامل أخرى أسهمت في انتشار الفيروس في مستشفى الملك فهد، وهي إهمال الممارسين الصحيين في استخدام وسائل الوقاية أثناء فحص المراجعين في طورائ المستشفى كالكمامات والقفازات والمطهرات، وقد ساعد ذلك على انتشار العدوى في المنشأة".