لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Mar 2014 10:00 AM

حجم الخط

- Aa +

تطبيق اللائحة الجديدة للتأمين الصحي التعاوني بالسعودية في يوليو المقبل

اللائحة الجديدة للتأمين الصحي التعاوني في السعودية سيتم تطبيقها في يوليو وأبرز تعديلاتها هو رفع الحد الائتماني الأدنى لبوالص التأمين من 250 إلى 500 ألف ريال.  

تطبيق اللائحة الجديدة للتأمين الصحي التعاوني بالسعودية في يوليو المقبل

يبدأ العمل بوثائق التأمين الصحي الجديدة أو المجددة التي تبرمها شركات التأمين الصحي، في السعودية، مطلع يوليو/تموز المقبل، والتي ستشمل أيضاً تطبيق جميع وثائق التأمين الصحي الصادرة من شركات التأمين الصحي بدءاً من أول يناير/كانون الثاني 2015.

 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن المتحدث الرسمي لمجلس الضمان الصحي التعاوني نايف الريفي إن تطبيق لائحة الضمان الصحي التعاوني ووثيقة الضمان الصحي المعدلة، دخلت مرحلة التنفيذ، وأن التأمين الصحي يطبق بموجب نظام الضمان الصحي التعاوني ولائحته التنفيذية، حيث بلغ عدد المؤمّن عليهم 9.854 مليون مؤمن، من خلال 28 شركة تأمين، وثماني شركات إدارة مطالبات، و2235 مقدم خدمة صحية.

 

واشتملت اللائحة الجديدة على عدد من التعديلات التي ستدرج في وثيقة الضمان الصحي، من أبرزها رفع الحد الائتماني الأدنى لبوالص التأمين من 250 ألف ريال إلى 500 ألف ريال، وتعديل بعض المنافع التي يحصل عليها المريض، والأسعار من قبل مقدمي الخدمة، لتحقيق استفادة أكثر في مجال الخدمات الصحية المقدمة لحامل بوليصة التأمين.

 

وستضمن التعديلات الجديدة عدداً، أيضاً، من المزايا والمنافع الإضافية؛ مثل الاستشارة لدى الأخصائيين والاستشاريين في التخصصات النادرة والدقيقة، وفق معايير الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وتغطية نفقات الغسيل الكلوي بحد أعلى مائة ألف ريال، وكذلك تغطية نفقات علاج الحالات النفسية الحادة، ونفقات مرضى ألزهايمر، وحالات التوحد بحد أعلى 15 ألف ريال، ورفع النفقة اليومية للتنويم بحد أعلى 600 ريال في اليوم، ورفع الحد الأعلى لتكاليف الحمل والولادة إلى 15 ألف ريال، وكذلك إدراج بعض الأمراض المزمنة، مثل الضغط والسكري وأمراض القلب وتلف الصمامات، وتكاليف إجراء عمليات التبرع للأعضاء "المتبرع" بحد أقصى 50 ألف ريال.

 

وتقول صحيفة "الشرق الأوسط" إنه على الرغم من الامتيازات والمنافع الجديدة التي من شأنها تحسين الخدمة المقدمة للمؤمّن، إلا أنه لا يزال هناك تخوف لدى المراقبين لسوق التأمين من أن يؤدي ذلك إلى رفع التكاليف والنفقات على شركات التأمين، وارتفاع قيمة بوالص التأمين الصحية في السوق السعودية.