لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 20 Jun 2014 08:31 AM

حجم الخط

- Aa +

نزاهة: 42% من الإجازات الطبية في السعودية مزورة

42 بالمئة من التقارير الطبية في السعودية هي مزورة بحسب الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

نزاهة: 42% من الإجازات الطبية في السعودية مزورة

قالت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد السعودية (نزاهة) إن نسبة 42 بالمئة من التقارير الطبية في المملكة هي مزورة.

 

وذكرت "نزاهة"، بحسب صحيفة "الاقتصادية" السعودية، إن 42 بالمئة من التقارير الطبية الصادرة من 130 مستشفى ومركزاً صحياً زارتها الهيئة تمنح دون وجه حق خاصة الأهلية منها، بينما وصفت اللجنة الصحية الوطنية في مجلس الغرف السعودية، هذه النسبة بـ "الكبيرة والمبالغ فيها"، قائلة إن تلك الظاهرة موجودة، وأن تلك التصرفات واردة في المستوصفات والمستشفيات الخاصة لكنها لا تصل إلى الأعداد التي أعلنتها "نزاهة".

 

وقال الدكتور عبد الرحيم قاري عضو اللجنة الصحية الوطنية في مجلس الغرف إن النسبة التي ذكرتها "نزاهة" مبالغ فيها وكبيرة جداً ولا أظن أنها بهذا الحجم، منوهاً إلى أن دور الشؤون الصحية تصديق التقارير الطبية الممنوحة للمرضى والتأكد من صحتها خاصة الممنوحة من المستوصفات والمستشفيات الخاصة، والتي تتكرر منهم مثل هذه التقارير.

 

واستبعد أن يكون هناك إيعاز من ملاك المستشفيات بمنح الإجازات للمرضى دون وجه حق، داعياً جهات العمل إلى الإصرار على الموظفين المتغيبين بتصديق التقارير وعدم قبولها دون التصديق من الشؤون الصحية، للمساهمة في حل التلاعب في منح التقارير المرضية.

 

وذكر أن المستوصفات الخاصة لها صلاحيتها بإعطاء إجازات محدودة، فالنظام لا يسمح لها بمنح المرضى سوى يوم واحد فقط، مبيناً ان بعض الأعراض الطبية لا يستطيع الطبيب التحقق منها فيمنح إجازة بحسب شكوى المريض.

 

وكان مصدر مسؤول في "نزاهة" قد أوضح في بيان أمس الخميس أن الهيئة تلقت العديد من البلاغات عن ظاهرة التقارير الطبية غير الحقيقية، التي تقوم بعض المستشفيات والمراكز الصحية بإعطائها لموظفين، تتضمن منحهم إجازات مرضية غير مستحقة، كما تابعت الهيئة ما يدور في الأوساط الاجتماعية، ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من شيوع لهذا الأمر واستسهال الناس له، حتى غدا ظاهرة واضحة، ووسيلة سهلة للغياب والتخلف عن الأعمال، لا سيما في أوساط الموظفين الحكوميين رجالاً ونساءً.