لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Sep 2013 07:53 AM

حجم الخط

- Aa +

الشؤون الإسلامية بأبوظبي: التمارض خداع وأكل للحرام

أفتت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بأن التمارض نوع من الكذب، لكونه يحصل بشهادة الزور، وجرمه أقرب إلى الكبيرة من الصغيرة، لأن هذا العمل يدخل في باب الخداع والتلبيس وأكل الحرام.

الشؤون الإسلامية بأبوظبي: التمارض خداع وأكل للحرام
أفتت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بأن التمارض نوع من الكذب، لكونه يحصل بشهادة الزور، وجرمه أقرب إلى الكبيرة من الصغيرة، لأن هذا العمل يدخل في باب الخداع والتلبيس وأكل الحرام.

أفتت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي بأن التمارض نوع من الكذب، لكونه يحصل بشهادة الزور، وجرمه أقرب إلى الكبيرة من الصغيرة، لأن هذا العمل يدخل في باب الخداع والتلبيس وأكل الحرام.

وأوضح لـصحيفة  «الرؤية» الدكتور علي مشاعل المفتي في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي أن من يتمارض يكذب على نفسه أولاً، ثم على جهة عمله ثانياً، لحصوله على إجازة لا يستحقها، ويأخذ مقابلها راتباً لا يستحقه أيضاً.

واعتبر هذا العمل خداعاً وتلبيساً، وينال جملة من الذنوب، وفعله أكل للحرام، ويكون بمقدار غيابه عن العمل، مشيراً إلى أن من يأكل الحرام لا يستجاب له دعاء، ولا تقبل عبادته، وكل جسم نبت فيه حرام أو سحت فالنار أولى به، ومن تمارض يمكن أن يؤدي إلى الموت.

وحذر الدكتور مشاعل كل عاقل من الوقوع في هذه الحفرة السيئة من الأخلاق التي قد يظنها هينة وسهلة، لكنها عظيمة وكبيرة عند الله.

وأشار المفتي في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي أنه يتقاسم الجرم الطبيب الذي أعطاه الشهادة وساعده وشجعه على اكتساب الأخلاق المذمومة، وعلى التسيب من العمل، ما يرجع بالسوء والخطأ الفردي والضرر بالمجتمع.

من جهتها أكدت لـصحيفة «الرؤية» هيئتا الصحة في أبوظبي ودبي أن النظام الإلكتروني المعتمد في توثيق الشهادات المرضية قضى على ظاهرة إصدار شهادات مرضية من دون وجه حق، ويمنع حدوث أي تجاوزات، ويزود الجهة المعنية بالمعلومات الدقيقة عن السجلات المرضية.