لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 8 May 2013 11:10 PM

حجم الخط

- Aa +

خبراء من منظمة الصحة يزورون مستشفى سعودياً ظهر فيه فيروس شبيه بسارز

تسعى وسائل الإعلام السعودية إلى تكذيب تكهنات انتشرت على مواقع الإنترنت في السعودية بأن فيروس شبيه بسارز انتقل إلى مستشفيات أخرى في المنطقة الشرقية.

خبراء من منظمة الصحة يزورون مستشفى سعودياً ظهر فيه فيروس شبيه بسارز
قالت منظمة الصحة إنه تم الإبلاغ عن 23 حالة إصابة إجمالاً في السعودية منذ سبتمبر 2012>

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء إن خبراءها ومسؤولين سعوديين سيزورون مستشفى سعودياً ظهرت فيه سلالة جديدة من الفيروسات الإكليلية أو التاجية تشبه فيروس سارز بينما تسعى وسائل الإعلام السعودية إلى نفي تقارير تشير بأن الفيروس انتقل إلى مستشفيات أخرى في المنطقة الشرقية.

 

وأعلنت فرنسا اليوم الأربعاء عن ظهور أول حالة إصابة بالفيروس بها حيث أُصيب به فرنسي يبلغ من العمر 65 عاماً عاد مؤخراً من دبي حيث ظهر الفيروس في منطقة الخليج، وانتشر أيضاً إلى بريطانيا وألمانيا والأردن وقطر والإمارات العربية المتحدة.

 

وبرصد تلك الحالة يرتفع مجموع الإصابات المعروفة في العالم إلى 31 حالة توفي منها 18 مصاباً.

 

وقال مسؤولون بمنظمة الصحة العالمية إن المصابين السعوديين انتقلت إليهم العدوى فيما يبدو في المستشفى كما أصيب بعض أقاربهم.

 

وينتمي هذا الفيروس إلى نفس عائلة الفيروس الذي تسبب في انتشار التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز) الذي انتقل من آسيا إلى أماكن متفرقة من العالم أواخر عام 2003 وتسبب في وفاة 775 مصاباً.

 

وسيركز فريق الخبراء المشترك بين السعودية ومنظمة الصحة العالمية على مستشفى "الموسى" في بلدة الهفوف بمحافظة الأحساء بالمنطقة الشرقية حيث يتلقى المصابون العلاج. وسعت البيانات الرسمية التي بثتها وكالة الأنباء السعودية إلى طمأنة السعوديين إلى أن انتشار العدوى محدود.

 

وقال جريجوري هارتل المتحدث باسم منظمة الصحة في جنيف إن "إحدى نقاط التركيز في الوقت الحالي هي وحدة غسيل الكلى في المستشفى" في إشارة إلى أجهزة يستخدمها مرضى الكلى ومرضى السكر.

 

وأضاف إن "ارتباط هذا التفشي بمنشأة رعاية صحية واحدة يرجح فكرة انتقال المرض في المستشفى... لكن ظهور العدوى في فردين من عائلة واحدة لا صلة بينهما وبين المنشأة الصحية نفسها يثير قلقاً من احتمال انتشار العدوى بصورة أوسع في المجتمع".

 

ولم يرد المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية على اتصالات متكررة للحصول على تعليق بينما رفض مدير في مستشفى "الموسى" التعليق. ولم توجه الدعوة لوسائل الإعلام العالمية لحضور مؤتمر صحفي عقده مسؤولون بوزارة الصحة السعودية يوم الاثنين الماضي.

 

وظهرت بيانات على وسائل الإعلام الرسمي تهدف إلى تكذيب تكهنات انتشرت على مواقع الإنترنت في السعودية بأن الفيروس انتقل إلى مستشفيات أخرى في المنطقة الشرقية.

 

وقالت منظمة الصحة إنه تم الإبلاغ عن 23 حالة إصابة إجمالاً في السعودية منذ سبتمبر/أيلول الماضي منها 13 إصابة منذ منتصف أبريل/نيسان في الإحساء حيث توفي سبعة مرضى ولا يزال أربعة في حالة خطيرة بالرعاية المركزة بينما تتحسن حالة اثنين.