لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 22 May 2013 07:08 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تنفي إدعاءات طبيب مصري طردته الرياض إثر "اكتشافه فيروس كورونا القاتل"

نفت السعودية ادعاءات طبيب مصري قال مؤخراً لوسائل إعلام عالمية إن السلطات السعودية قامت بترحيله من المملكة بسبب كشفه فيروس كورونا القاتل للجهات الدولية المعنية بانتشار الفيروسات الوبائية.  

السعودية تنفي إدعاءات طبيب مصري طردته الرياض إثر "اكتشافه فيروس كورونا القاتل"
قالت الرياض إن ادعاءات الطبيب المصري تنطوي على تضليل.

نفت مصادر طبية "رسمية مطلعة" في السعودية ادعاءات طبيب مصري قال مؤخراً لوسائل إعلام عالمية إن السلطات السعودية قامت بترحيله من المملكة بسبب كشفه الفيروس التاجي الجديد (كورونا) للجهات الدولية المعنية بانتشار الفيروسات الوبائية.

 

وفي حوار مع صحيفة "غارديان" البريطانية، قال الدكتور علي محمد زكي أستاذ المايكروبولوجيا الطبية والمناعية، بكلية الطب بجامعة عين شمس لمصرية إن معامل وزارة الصحة السعودية لم تكتشف الفيروس في العينة المرسلة لها، فقام بعمل مزرعة اختبار قادته لاكتشاف الفيروس القاتل.

 

وقال الدكتور علي محمد زكي الذي عمل آنذاك استشاري فيروسات بمستشفى "سليمان الفقيه" بمدينة جدة "أرسلنا العينات لمعمل هولندي للتأكد والذي سرعان ما أكد وجود الفيروس لدى المريض، وحذر من إمكانية انتشار الفيروس وأن يؤثر على كل الكرة الأرضية، خاصة وأن المملكة بلد يقصده ملايين لأداء الحج والعمرة من كل أنحاء العالم".

 

وأضاف إن إعلانه عن اكتشاف الفيروس وإرساله التحذير المبكر للمعنيين دولياً أزعج وزارة الصحة السعودية فأخضعته للتحقيق بتاريخ 24 سبتمبر/أيلول 2012 قبل أن يتم إصدار قرار بإيقافه عن العمل وترحيله إلى مصر، وقال "كان لزاماً علي أن أقوم بإبلاغ من يهمهم الأمر على الصعيد الدولي لأن هذا دوري وواجبي".

 

وقالت صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الأربعاء إن مصادر طبية رسمية مطلعة، نفت ادعاءات الطبيب المصري الذي تحفظت الصحيفة على اسمه.

 

وذكرت الصحيفة إنه حول ما ادعاه الطبيب المصري من اكتشافه لفيروس "الكورونا"، كذبت المصادر ادعاءه وقالت إنه ينطوي على تضليل كبير للرأي العام ومخالفة كبيرة للأنظمة السعودية والدولية حيث نشرت مجلة "نيتشر" البريطانية العلمية في عددها بتاريخ 15/1/2013 مفاده بأن الطبيب العربي اتصل بالخبير الهولندي في علم الفيروسات رون فوشيه الذي يعمل بمركز أرساموس الطبي (EMC) بمدينة روتردام بهولندا بشأن عينة المريض وقد اقترح عليه الطبيب الهولندي فحص "الكورونا" وبالفعل قام الطبيب "العربي" بإرسال العينة دون اخذ إذن الجهات الصحية المختصة للمركز بهولندا والذي اكتشف الفيروس الجديد بواسطة رون فوشيه.

 

وقالت المصادر إن هذه العملية انطوت على مخالفات عديدة أبرزها ادعاء الطبيب باكتشاف الفيروس والتعدي على حقوق ملكية الدولة بمنح حقوق اكتشاف الفيروس لمركز أرساموس الطبي (EMC) مضيعاً حقوق المملكة وفرصتها تطوير بحوث جديدة عن الفيروس بجانب إرساله لعينة ونشره نتائج تحاليل مخبرية من دون موافقات الجهات المختصة كما هو معمول به في كثير من الدول المتقدمة في أمريكا وأوربا إضافة لإجرائه عملية العزل للفيروس في مختبر لا تتوفر به معايير السلامة ومواصفات المختبرات الطبية اللازمة لمثل هذه الفحوص معرضاً بذلك سلامة العاملين والمرضى للخطر، علماً بأنه قام بإخفاء المعلومات عن الفيروس الجديد لمدة تجاوزت الشهرين معرضاً المجتمع للمخاطر بهدف تحقيق مصلحة شخصية بحتة.

 

وأكدت المصادر -بحسب صحيفة "الرياض"- إن الطبيب كان على علم بالإجراء المتبع نظاماً في السعودية والمعمم به على جميع المنشآت الصحية العامة والخاصة في حالة الاشتباه بحالات معدية أو وبائية من ضرورة إبلاغ وزارة الصحة لكنه وعن قصد تجاوز هذه التعليمات وهو يعلم أكثر من غيره بأنه حتى لو كان في أمريكا أو أوروبا فإن الأنظمة تحتم عليه إبلاغ الجهات الصحية باشتباهه في حالة وبائية أو معدية وما كان يمكن له تغييب الجهات الصحية هناك عن مثل هذا الأمر.

 

كما أكدت المصادر أن ما قام به الطبيب "يعد مخالفة كبيرة ترتبت عليها مخاطر وسلبيات عديدة وبأن ما ادعاه لوسائل الإعلام الأجنبية محض افتراء لا يمت للواقع بصلة حيث أن المملكة ليست استثناء في تعاملها مع مثل هذه الأمور الطبية الحساسة خاصة فيما يتعلق بنشر الأبحاث الطبية المتعلقة بالفيروسات أو إرسال العينات الطبية لجهات خارجية والاشتراطات المتعلقة بذلك".