لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 20 May 2013 06:13 AM

حجم الخط

- Aa +

صحيفة سعودية: وزارة الصحة تخبئ ملف الطفلة رهام في خزانة سرية

قالت صحيفة إن وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية تخبئ ملف الطفلة "رهام الحكمي" في خزانة سرية ومكتوب على باب غرفتها "الزيارة ممنوعة لهذه الغرفة الرجاء التوجه إلى موظف الاستقبال قبل الدخول لزيارة المريض وذلك للأهمية".".

صحيفة سعودية: وزارة الصحة تخبئ ملف الطفلة رهام في خزانة سرية
الطفلة رهام الحكمي- صحيفة الشرق.

قالت صحيفة سعودية اليوم الإثنين إن وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية تخبئ ملف الطفلة "رهام الحكمي" التي شغلت الرأي العام السعودي مؤخراً بعد أن تم نقل دم ملوث بفيروس نقص المناعة المكتسب (إيدز) عن طريق الخطأ في إحدى مستشفيات منطقة جازان النائية.

 

وأثارت قضية الطفلة "رهام" (12 عاماً) -في الأشهر الأخيرة- جدلاً حول الأخطاء الطبية التي ترتكبها بعض المستشفيات داخل المملكة، وتحدثت تقارير أخرى عن حالات شبيهة، وفي فبراير/شباط، قدمت مواطنة سعودية اسمها "أبرار (24 عاماً)" دعوى ضد وزارة الصحة السعودية بتهمة التسبب لها بمرض الإيدز، عبر منح مستشفى لزوجها شهادة خلو من المرض على الرغم من إصابته بالفيروس قبل إتمام الزواج.

 

وكتبت صحيفة "الشرق" اليومية تقريرها تحت عنوان "(وزارة )الصحة تخبِّئ ملف رهام في خزانة سرية"، وقالت إن الطفلة التي بات الكثير من السعوديين يعرفون قصتها "ترقد في غرفة مكتوب على بابها إن (الزيارة ممنوعة لهذه الغرفة الرجاء التوجه إلى موظف الاستقبال قبل الدخول لزيارة المريض وذلك للأهمية)".

 

وأوضحت إن المستشفى يتعامل مع ملف "رهام" الطبي بسرية عالية جداً، حيث أغلق عليه داخل خزانة ولا يُسمح لأحد بالاطلاع عليه.

 

وجاء ذلك بعد أن كشف رئيس الفريق الطبي المشرف على حالة رهام الدكتور سامي الحجار أن آخر الفحوصات والتحاليل المخبرية التي أجريت لها في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالعاصمة الرياض، أكدت عدم وجود أي نشاط للفيروس في دم "رهام".

 

ونقلت صحيفة "عكاظ" اليوم عن الدكتور سامي الحجار قوله إن الفحوصات، أجريت "ثلاث مرات وعلى فترات مختلفة كان آخرها منذ أيام قليلة، وتم تأكيدها كذلك في مختبرات مايو كلينك بأمريكا وبنفس النتيجة، وحرصاً على زيادة التأكيد تمت الاستعانة بالمختبر المرجعي بمستشفى بريقم آندوومن بجامعة هارفارد لإجراء فحص دقيق جداً وظهرت النتيجة منذ أيام بعدم وجود أي نشاط لأي جزء من الفيروس".

 

وذكر "الحجار" إن الفريق الطبي أكد أن هذه النتائج تعد مؤشراً إيجابياً آخر يصب في مصلحة الطفلة بعدم انتقال الفيروس لها.

 

وأضاف إن الفريق الطبي المشرف على الحالة تشاور مع الخبراء داخل وخارج المملكة، وبناء على المعايير العلمية تم إيقاف العلاج النوعي، لافتاً إلى أن الطفلة سوف تبقى بالمستشفى تحت الإشراف الطبي والمراقبة لإجراء فحوصات دورية للتأكد من سلامتها وعدم ظهور أي نشاط للفيروس بعد إيقاف الأدوية.