لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Jun 2013 01:32 PM

حجم الخط

- Aa +

الأمم المتحدة تشير إلى أنّ الإسراف الغذائي من أبرز أسباب هدر 1.3 ‏مليار طن من الأغذية في العالم

دراسة أجرتها "يوغوف" تكشف عن أنّ 78% من الذين استطلعت آراؤهم في ‏الإمارات يرمون أطعمتهم كل أسبوع.

الأمم المتحدة تشير إلى أنّ الإسراف الغذائي من أبرز أسباب هدر 1.3 ‏مليار طن من الأغذية في العالم
أمين خيّال، المدير العام لـ "دوبونت" في الإمارات.

حسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم ‏المتحدة (فاو)، يهدر كل عام 1.3 مليار طن من الأغذية. حسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

 

‏وقد قال أمين خيّال، المدير العام لـ "دوبونت" في الإمارات: "نحن نؤمن بروح التعاون والتكاتف ‏بين الجميع، حيث لا يمكن إنجاز المهمة بشكل فردي. وبالتالي ندعو القادة وكبار المسؤولين في ‏الحكومات والشركات والمنظمات غير الربحية إلى المساهمة معاً في حل التحدي الأكبر الذي يواجهنا ‏غداً، وهو توفير الطعام والمواد الغذائية لما يزيد عن تسعة مليارات شخص. ونعكف اليوم على العمل ‏على زيادة الإنتاج الزراعي وتحقيق الأمن الغذائي وتوفير أطعمة صحية ومغذية أكثر."

وتمثل موجات الحرارة الشديدة في الشرق الأوسط تحدياً آخر للحفاظ على المنتجات الطازجة. علاوة على ‏ذلك، تمثل قضية تمديد صلاحية الأغذية أيضاً أولوية قصوى لحكومات المنطقة، حيث يجب إستيراد ‏الأطعمة والمواد الغذائية أولاً قبل أن تقدم إلى المستهلكين.

 

وتعمل "دوبونت" مع شركات الأغذية المحلية ‏لتطوير حزم ومواد تعبئة وتغليف أمتن وأخف وزناً من خلال عائلة منتجات "دوبونتTM‏ سيرلين‎®‎‏" ‏‏(‏DuPontTM Surlyn®‎‏)، وبالتالي الحد من التسريبات التي قد تؤدي إلى فساد الطعام والمواد الغذائية، إلى ‏جانب تطوير المنتجات التي تحتوي على مكونات مثل الإنزيمات التي تزيد من عمر ومدة صلاحية الخبز ‏أو الكعك أو الحليب.‏ وأضاف خيال: "تعمل "دوبونت" حالياً مع إحدى شركات الطيران الرائدة بغية إتاحة حلولها وابتكاراتها ‏العلمية والهندسية رفيعة المستوى من أجل تطوير تكنولوجيا نقل الغذاء، الأمر الذي من شأنه توفير حماية ‏أفضل للشحنات سريعة التلف. وأعتقد أنّ هذه الخطوة مهمة جداً لا سيّما في منطقة الشرق الأوسط التي ‏تستورد غالبية إحتياجاتها الغذائية، حيث تستورد منطقة الخليج العربي لوحدها  حوالي 70% من ‏إحتياجاتها الغذائية."

 

‏وكشفت دراسة جديدة أجرتها "يوغوف" لصالح قناة "الآن" التلفزيونية في الإمارات، أنّ 78% من الذين ‏شملتهم الدراسة يرمون الأطعمة كل أسبوع. ووجدت الدراسة أنّه يتوجب على المستهلكين أن يدركوا ‏عواقب إهدار الغذاء والأطعمة.

 

وأكدّ الخيال، أننا كشركة يجب علينا جميعاً أن نبذل جهوداً متضافرة ‏لزيادة الوعي والمساعدة في تقليل نفايات الطعام والمخلفات الغذائية، لا سيّما وأنّ واحداً من بين كل سبعة ‏أشخاص يبيت جائعاً وأنّ نحو 20,000 طفلاً دون سن الخامسة يموتون من الجوع كل يوم.

يشار إلى أنّ "دوبونت" كانت قد صادقت على المؤشر العالمي للأمن الغذائي الذي تم إطلاقه من قبل ‏‏"إيكونوميست انتليجنس يونيت"، حيث يتناول العوامل الكامنة وراء تحقيق الأمن الغذائي في 105 دول.

 

 

كما أجرت الشركة العديد من البحوث على نطاق واسع للإطلاع على أسباب هدر الطعام والأغذية على ‏مختلف حلقات سلسلة القيمة الغذائية، تماشياً مع دراسة شاملة ووافية أجرتها منظمة الأغذية والزراعة ‏للأمم المتحدة والتي حددت خسائر الأغذية وفضلات الطعام ضمن 5 مجالات رئيسة هي: الإنتاج ‏الزراعي، والمناولة والتخزين ما بعد الحصاد، والتجهيز، والتوزيع، والإستهلاك الذي يشتمل على هدر ‏الغذاء في المنزل.

 

وقد دأبت "دوبونت" على العمل مع المزارعين والعملاء والمنتجين والجهات ذات ‏الصلة في كامل سلسلة القيمة الغذائية، وذلك تماشياً مع إلتزامها على الأمد الطويل بتطوير حلول مبتكرة ‏قائمة على البحث العلمي للحد من مخلفات الطعام وهدر الغذاء على مستوى العالم.‏