لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 10 Jul 2013 05:24 AM

حجم الخط

- Aa +

فوائد التمر في رمضان

يشكل التمر جزءا مهما من المائدة الرمضانية، والإفطار على التمر في رمضان هو «سُنة نبوية» الحكمة من ورائها أن معدة الصائم تكون مسترخية، لذلك تحتاج إلى طعام سريع الامتصاص، وأن الصائم يعاني نقصاً في بعض أنواع السكريات والطاقة.

فوائد التمر في رمضان
التمور من أكثر أنواع الفاكهة انتشارا وهي غذاء صحي وطبيعي، وتتميز التمور باحتوائها على عناصر غذائية مفيدة للجسم كالسكريات والأملاح المعدنية والفيتامينات.

يشكل التمر جزءا مهما من المائدة الرمضانية، والإفطار على التمر في رمضان هو «سُنة نبوية» الحكمة من ورائها أن معدة الصائم تكون مسترخية، لذلك تحتاج إلى طعام سريع الامتصاص، وأن الصائم يعاني نقصاً في بعض أنواع السكريات والطاقة، بحسب ما ذكرت صحيفة "الاتحاد نت".

ينصح الأطباء بتناول بضع تمرات عند الإفطار، وذلك لأنه سريع الهضم والامتصاص خلال ساعة من تناوله وإنه كفيل بإمداد الجسم بالطاقة والتعويض عن نقص العناصر المعدنية والفيتامينات والكاربوهيدرات.

ويقول في هذا الشأن، الدكتور سمير سامي، دكتوراه علاج السمنة ومدير مركز الريجيم الإماراتي الياباني بأبوظبي، إن التمر يسرع في إمداد الجسم بالطاقة وتعويضه بالعناصر وما يقوم به التمر إثر ما به من مواد سليوزية من مساعدة المعدة في العملية الهضمية وكذلك تنظيفها وتطهيرها، والصحيح أنه من الأفضل الاكتفاء بالتمر وبعض السوائل كالقهوة والماء أو العصير مثلاً ثم الذهاب لأداء صلاة المغرب ومن ثم العودة لإكمال الإفطار، كما قال سامي. 

 

ويضيف أن تناول التمر في السحور له فائدة أيضا، حيث إن نقص نسبة السكر في الجسم أثناء الصيام هي التي تسبب الإحساس بالجوع، وليست قلة الطعام والشراب، لذلك فإن سكر الفركتوز في التمر هو البديل عن السكر المحترق في الدم نتيجة الحركة وبذل الجهد خلال فترة الصيام.

 

وينصح سامي بالبدء بالتمر وقت الإفطار، ويضيف أن المعدة لا ترهق بما يقدم إليها من غذاء دسم وفير، بعد أن كانت هاجعة نائمة طوال ثماني عشرة ساعة تقريباً، بل تبدأ عملها بالتدريج في هضم التمر السهل الامتصاص، ثم بعد نصف ساعة يقدم إليها الإفطار المعتاد، وتناول التمر أولاً يحد من جشع الصائم، فلا يقبل على المائدة ليلتهم ما عليها بعجلة دون مضغ أو تذوق. كما أن المعدة تستطيع هضم المواد السكرية من التمر خلال نصف ساعة فيزول الإحساس بالدوخة والتعب سريعاً، كما أنه غني بالسكريات الأحادية التي تعطي سعرات حرارية عالية في فترة زمنية قصيرة لسهولة هضمه وامتصاصه، لذلك أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم الصائمين أن يبدأوا إفطارهم برطب أو تمر لكي يعوضوا ما فقدوه من سكريات في يوم صيامهم، وقد أوضحت الدراسات العلمية والطبية الحديثة صحة وفاعلية ما نصح به الرسول صلى الله عليه وسلم الصائمين ببدء إفطارهم، والأطباء عادة ينصحون الصائمين الذين يشعرون بالدوخة والتراخي وزوغان البصر بتناول بضع تمرات عند إفطارهم فتزول عنهم تلك الدوخة خلال نصف ساعة من تناولهم للتمر، كما أن تناوله قبل دخول أي طعام لجسم الإنسان ولا سيما بعد الصوم له فوائد عظيمة.