لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Jan 2013 06:43 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: "الصحة" تهدد بتحويل ممارسي حقن البوتكس غير المرخصين.. إلى الشرطة

حذرت وزارة الصحة من إجراء عمليات حقن البوتوكس أو الفيلر أو الزيوت لتكبير مناطق في الوجه أو الجسد بأيدي أشخاص غير مرخصين قانونياً.

الإمارات: "الصحة" تهدد بتحويل ممارسي حقن البوتكس غير المرخصين.. إلى الشرطة
إزالة آثار عمليات الحقن تستغرق وقتا طويلاً

حذرت وزارة الصحة من إجراء عمليات حقن البوتوكس أو الفيلر أو الزيوت لتكبير مناطق في الوجه أو الجسد بأيدي أشخاص غير مرخصين قانونياً.

وأوضح لـصحيفة «الرؤية» وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص رئيس اللجنة العليا لنقل الدم الدكتور أمين الأميري أنه لا يجوز ممارسة أي مهنة في الطب دون الخضوع للتقييم والحصول على ترخيص من وزارة الصحة والهيئات المحلية.

ودعا إلى الإبلاغ عن أي شخص غير مرخص قانونياً ويجري عمليات حقن بوتكس أو فيلر أو زيوت خارج العيادات الطبية والمراكز الصحية التي تتمتع بالمعايير التي فرضتها الوزارة.

وجزم بأن الوزارة لن تتردد في استدعاء المخالفين للتحقيق من قبل لجنة التراخيص الطبية وتحويل المخالف إلى الجهات الأمنية.

من جهته، أوضح مدير معهد دبي القضائي الدكتور جمال السميطي أن القانون يجرم مزاولي مهنة من دون ترخيص، مشيراً إلى أن القضاء يتعامل مع تلك القضايا استناداً إلى قانون مزاولة المهنة والعقوبات.

وأضاف أن «هذه المخالفة تقع في إطار الجنح التي يحكم فيها القاضي تبعاً لسلطته التقديرية، ويصل الحكم بالسجن من شهر إلى ثلاث سنوات أو بفرض غرامة لا تتجاوز عشرة آلاف درهم أو يحكم القاضي بالغرامة والسجن».

وأشار السميطي إلى أنه يحق للشخص الذي تعرض للأذى المطالبة بحقه المدني والتعويض.

وضبطت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي مؤخرا 6 متهمين نساء ورجالاً وبحوزتهم 147 حقنة بوتكس، إذ امتهنوا حقن النساء بإبر البوتكس في دبي أثناء إجرائهم عمليات تجميل غير قانونية لنفخ الشفاه وتكبير الأرداف في شقة سكنية فوق صالون نسائي اتخذوه ستاراً لممارسة ومزاولة تلك الأنشطة غير المشروعة في منطقة المرقبات.

وأفاد نائب رئيس اتحاد الأطباء العرب رئيس جمعية الجراحين التجميليين في دول مجلس التعاون الخليجي الدكتور علي النميري أنه يعالج حالياً العديد ممن تشوهت مناطق في وجوههم وأجسادهم نتيجة الحقن الخاطئ على أيدٍ غير مدربة ومؤهلة ومرخصة قانونياً.

وأضاف يعاني المرضى التهابات حادة تستدعي علاجاً طويل المدى نتيجة المواد المستخدمة، إذ يعاني رباع رياضي التهاباً حاداً أسفل الثدي بعد حقن المنطقة بمادة زيتية لتعديل عضلة الصدر في جسده.