لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 11 Aug 2013 07:45 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: السلطة والنفوذ تفسدان عمل الدماغ

زعمت دراسة جديدة أن حصول شخص على نفوذ أكبر أو ترقية وظيفية تجعله أكثر جفاء مع الأشخاص الأدنى منه.

دراسة: السلطة والنفوذ تفسدان عمل الدماغ
بعض موظفي أبل كانوا يرون في ستيف جوبز رئيسا قاسيا

زعمت دراسة جديدة أن حصول شخص على نفوذ أكبر أو ترقية وظيفية تجعله أكثر جفاء مع الأشخاص الأدنى منه.

 

لعلك قد لاحظت  كيف بدلت القوة، شخصية أحد ما عندما صار أقل ودا مع من حوله عقب ترقيته، لكن السبب قد لا يكون مجرد جحود أو كثرة الأشغال، بل بسبب حدوث تغيير كبير في بعمل دماغ ذلك الشخص بحسب عالم الأعصاب سوخفندر أوبهي في جامعة ولفريد لورير الكندية، الذي يؤكد أن القوة تحدث تغييرا جذريا في طريقة عمل الدماغ لدى من يزيد نفوذه أو سلطته.

 

يتسلح عالم الأعصاب المذكور وزملاءه بأدلة تثبت ذلك الزعم في دراسة جديدة. شارك بالدرسة متطورعون جرى تقسيمهم إلى فئتين الأولى تتولى مناصب قوة فيما أوكل للفئة الثاني مراتب متدنية وبلا أي سلطة. وجرت مراقبة أدمغة المشاركين وتبين أن عملية التعاطف في الدماغ كانت تجري بطريقة مختلفة كليا لدى مجموعتي الاختبار. فالشعور بالضعف يحفز حيز الدماغ المسؤول عن التعاطف مع الآخرين، بينما تلاشت إشارة التعاطف في أدمغة الفئة القوية التي لم تعد تتشارك بمشاعر من حولها.

 

 ويعلق داتشر كيلتنر، وهو عالم نفس اجتماعي في جامعة بركلي في كاليفورينا على الدراسة بالقول: " وجدنا أن القوة تبدد كل أنواع التعاطف، ونتائج الدراسة تتلائم مع توجهات أبحاث نفسية حديثة، وسواء كنت مع فريق العمل أو على مائدة العائلة  فكل شيء يتوقف على تأقلم سلوكك مع الآخرين، لكن للأسف فإن القوة تبدد قدرة التأقلم والتعاطف مع المحيطين بك ". إلا أن الجانب المشرق هو في استمرار إمكانية استعادة الأقوياء لقدرتهم على التعاطف مع الأقل شأنا منهم.

 

 

 المصدر:

http://www.michaelinzlicht.com/wp/wp-content/uploads/downloads/2013/06/H...