لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Sep 2012 05:54 AM

حجم الخط

- Aa +

جرذان تهاجم ثلاجة موتى بمستشفى سعودي

أفاد تقرير بأن جرذاناً هاجمت ثلاجة موتى في إحدى مستشفيات المدينة المنورة الحكومية.

جرذان تهاجم ثلاجة موتى بمستشفى سعودي

أفاد تقرير اليوم الخميس بأن جرذاناً هاجمت ثلاجة موتى في إحدى مستشفيات المملكة العربية السعودية الحكومية في حين أكد مدير المستشفى بأن الثلاجة غير جاهزة للطوارئ.

 

وذكرت صحيفة "الشرق" السعودية إن المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة المدينة المنورة بدأت تفقد وضع ثلاجة الموتى القديمة في مستشفى الملك فهد المركزي في المدينة، بعد أن طالب مديرها أحمد سالم، بصفة عاجلة بتشكيل لجنة لتفقد وضع الثلاجة التي أكد أنها تعاني من إشكاليات عديدة.

 

وقال "سالم" إن الثلاجة تعاني من هجوم الجرذان والحشرات، وتعرضت بعض أبوابها للكسر نتيجة لغياب الحراسات الأمنية، فضلاً عن عدم كفاية أدراجها البالغ عددها 27 درجاً منها 5 معطلة مقابضها وهي الأدراج 1، و8، و12، و21، و24. وبيّن في خطابه أنها تأسست عام 1400هـ ويديرها خمسة موظفين على مدار 24 ساعة.

 

وأضاف إن الثلاجة تحتوي على ثلاث مجموعات رئيسة، تضم الأولى 12 درجاً منها ستة مخصصة لحالات الطب الشرعي ومثلها لحالات المستشفى، ويكتفى لزيادتها عند الضرورة بالتنسيق بين مركز الطب الشرعي وشؤون المرضى في المستشفى. أما الثانية فتضم تسعة أدراج وهي مخصصة لحفظ الحالات لمدة تصل إلى شهرين فأكثر. أما المجموعة الثالثة فتتكون من ستة أدراج، وهي مخصصة لحفظ الحالات المتعفنة والهياكل العظمية. وأكد أن هناك درجاً واحداً منها مخصص لحفظ الأعضاء المبتورة واللقطاء.

 

وطالب بتشكيل لجنة من إدارة المستشفى والشؤون الصحية لدراسة إنشاء ثلاجة للموتى في المستشفى بسعة 150 درجاً، إضافة إلى مكاتب إدارية للموظفين والمناوبين وغرف للغسيل والتحنيط ومستودع كبير مع كافة التجهيزات.

 

ورصدت صحيفة "الشرق" وعدستها منذ صباح أمس الأربعاء إغلاق أبواب ثلاجة الموتى في المستشفى بالسلاسل الحديدية والأقفال، ووضع المسؤولون بها ورقة كُتب عليها رقم جوال مناوب الثلاجة.

 

وأوضحت الصحيفة اليومية أن ثلاثة أطفال من السبعة الذين احترقوا في منزل والدهم بالحارة الغربية في المدينة قبل عدة أيام ظلت جثثهم في الطوارئ لمدة زادت عن ست ساعات لعدم وجود درج خالٍ في ثلاجة الموتى في مستشفى الملك فهد وتم تحويلهم لثلاجة مستشفى الميقات العام.