حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Nov 2012 01:35 AM

حجم الخط

- Aa +

سجائر الماريجوانا في اسرائيل للاستخدم الطبي

وبالرغم من أن نبات القنب، المتداول كمخدر معروف باسم الحشيش، محظور في اسرائيل إلا أن هناك موقع سري في التلال الواقعة شمالي اسرائيل يعمل بتصريح حكومي لزراعة وانتاج الماريجوانا للأغراض الطبية.

سجائر الماريجوانا في اسرائيل للاستخدم الطبي
تقوم شركات الادوية باختبارات للتوسع في استخدام القنب على المستوى الطبي

بالرغم من أن نبات القنب (المتداول كمخدر معروف باسم الحشيش) محظور في اسرائيل إلا أن هناك مكانا يقع في التلال الواقعة شمالي اسرائيل يعمل بتصريح حكومي لزراعة وانتاج الماريجوانا للأغراض الطبية، وفقا لموقع بي بي سي بالعربية.

 فتحت حراسة مشددة في الموقع السري، تفوح رائحة مميزة من صفوف نبات القنب في صوبة زجاجية ضخمة. حيث يتم في غرفة قريبة تجهيز النبات بعد تجفيفه ووزنه وتعبئته حيث تقوم سيدة ترتدي معطف المختبر بالتحكم في تشغيل آلة تنتج مئات من السجائر الجاهزه للاستخدام.

وقد نجحت شركة تيكن اولام في تطوير سلالة من المخدر ذات خصائص مختلفة ما قد يغير من الصورة السائدة عنه، فبدلا أن يشعر متعاطو المخدر بالنشوة والثماله، تمكنت الشركة من تهجين سلالة جديدة متجنبة المواد التي تؤثر على الحالة النفسية به مثل مادة "التيتراهيدروكانابينول".

وتحتوي السلالة الجديدة على تركيز أعلى من مادة "الكانابيدول" التي تعد مادة فعالة مضادة للالتهاب.

وقالت روث غاليلي، أستاذة المناعة في الجامعة العبرية والتي عملت على هذا البحث لمدة 15 عاما "مادة الكانبيدول لاتعلق في خلايا الدماغ لذلك فإن ليس لها أثار جانبية غير مرغوبة مثل شعور من يتعاطاه بالنشوة أو الارتباك".

وتابعت "سيصبح بإمكان من يستخدمون العقار أن يقودوا سياراتهم وأن يقوموا بكل الأعمال اليومية".

في حين قال زاخ كلين، مدير التطوير والبحث بشركة تيكن اولام "العقار سيكون مفيدا لثلاث فئات عمرية، هي الأطفال وكبار السن والأشخاص في سن العمل".

ومازالت السلالة الجديدة من نبات القنب خاضعة للدراسة وتقوم شركات الادوية باختبارات لنسب مكوناته للتوسع في استخدامه على المستوى الطبي. ويسعى القائمون على زراعة النبات إلى تطوير سلالات جديدة للتعامل مع كل حالة مرضية على حده.

وقد تكون التجربة سببا في اعادة النظر في حظر تدخين الماريجوانا في عدد من الدول حول العالم.