لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 30 Nov 2012 11:15 AM

حجم الخط

- Aa +

السعوديون يجرون 7 آلاف جراحة سمنة سنوياً

أكد مسؤول صحي أن 7 آلاف عمل جراحة سمنة سنوياً تتم في المملكة اللتي تشهد ارتفاع نسب السمنة لتصل إلى 30 بالمئة.

السعوديون يجرون 7 آلاف جراحة سمنة سنوياً

أكد نائب رئيس الجمعية السعودية لطب وجراحة السمنة أن المملكة العربية السعودية تشهد سنوياً إجراء 7 آلاف عملية جراحية خاصة بالسمنة وهو الأمر الذي يكشف الحاجة إلى إيجاد حلول جذرية للسمنة في المملكة بتضافر جهود مؤسسات المجتمع.

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية إن تصريح الدكتور سلطان التمياط جاء على هامش فعاليات مؤتمر جراحات مرض السكر والعلاقة مع البدانة الذي عقد أمس الخميس بمحافظة الخبر بالمنطقة الشرقية.

 

وتعاني السعودية -التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 27 مليون نسمة منهم حوالي 18 مليون سعودي- من ارتفاع نسب السمنة حيث تقدر بنحو 30 بالمئة من المواطنين والمقيمين.

 

وقال "التمياط" إن العدد المتزايد من عمليات السمنة يتطلب ضرورة إيجاد مشروع وطني جاد لمكافحة السمنة في المجـتمع لوضع حلول جذرية والتخلص بشكل تدريـجي من السمـنة عبر خفض معدلاتها.

 

وأضاف "يكفي أن نعرف أن نسبة البدانة وصلت لدينا إلى 30بالمئة وهناك مصاب بهذا الداء من بين كل 4 أشخاص، كما أن هناك ما بين مليون إلى مليوني شخص في المملكة بحاجة إلى عمليات إزالة السمنة، أغلبهم من الأطفال، فهل الأفضل يكون بإجراء مليوني عملية جراحية أم مكافحة الآفة من جذورها، وفي جميع الأحوال فالجراحة في النهاية ليست حلاً".

 

وقال إن 80 بالمئة من العمليات الجراحية التي يجريها لإزالة البدانة تكون لنساء، موضحاً إن النسبة السابقة لا تعني بالضرورة نسبة البدانة بين الرجل والمرأة ولكنها قد تبين حرص النساء أكثر على صحتهن، وهنا يجب الاهتمام بإجراء بحوث علمية تتناول الأمر بشكل مفصل ودقيق للخروج بإحصائيات تساعد على التخلص من الداء الذي نعتبره بوابة لبـقية الأمراض مثل الضغط والسـكري وغيرها".

 

وأوضح أن "الرياضة... تلعب دوراً كبيراً في مكافحة البدانة في المجتمع ومهمة للجنسين، وخاصة النساء على اعتبار صعوبة الحصول على بيئة مناسبة لهن حالياً لممارستها كما يجب". متمنياً أن "يزداد الاهتمام بالرياضة النسائية بداية من المدارس لزرعها مبكراً في نفوس الفتيات إضافة لإيجاد أماكن للنساء ليمارسن فيها الرياضة".