حجم الخط

- Aa +

Sat 10 Nov 2012 06:34 AM

حجم الخط

- Aa +

75% من وفيات الإماراتيين والإماراتيات تعود إلى مرض السكري

   اشارت صحيفة الاتحاد الإماراتية إلى انه يمكن تجنب 85% من حالات بتر الأطراف السفلى عن طريق الوقاية المناسبة والرعاية المتخصصة وأن 75% من الوفيات بين مواطني الدولة، و31% بين غير المواطنين تعود إلى مرض السكري  

75% من وفيات الإماراتيين والإماراتيات تعود إلى مرض السكري
يتحدث الجميع عن وباء السكري إلا أن الأمر لا يتعدى سوى الحديث

 

 

 اشارت صحيفة الاتحاد الإماراتية إلى انه يمكن تجنب 85% من حالات بتر الأطراف السفلى عن طريق الوقاية المناسبة والرعاية المتخصصة وأن 75% من الوفيات بين مواطني الدولة، و31% بين غير المواطنين تعود إلى مرض السكري

 

أكد المؤتمر العالمي الثالث للقدم السكري، المنعقد حاليا بدبي، أن 75% من الوفيات بين مواطني الدولة، و31% بين غير المواطنين تعود إلى مرض السكري، مشيرا إلى انه يمكن تجنب 85% من حالات بتر الأطراف السفلى عن طريق الوقاية المناسبة والرعاية المتخصصة.

ولفت المؤتمر الذي بدأت فعالياته صباح أمس، إلى أن 25% من المصابين بالبول السكري يصابون بتقرحات القدم، وأن 20% من جنسيات مختلفة في الدولة، ممن تتراوح أعمارهم بين 30 و50 عاما مصابون بتقرحات القدم، بحسب الدكتور مروان الزرعوني، رئيس المؤتمر، ورئيس قسم الحروق والجروح بمستشفى راشد بدبي.

وكان خالد أحمد الشيخ نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي، افتتح أمس بفندق أبراج الإمارات، فعاليات المؤتمر العالمي الثالث للقدم السكري، الذي يشارك به أكثر من 350 طبيباً ومختصاً من مختلف دول العالم، كما افتتح المعرض المصاحب، واستمع من ممثلي الشركات العارضة إلى آخر الابتكارات العالمية في مجال الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية المتعلقة بمرض السكري ومضاعفاته وبتر الأطراف.

    

وأكد الشيخ، في كلمة له أهمية المؤتمر في ظـل ارتفاع نسبة المصابين بمـرض السكري على كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.

وتؤكد التقارير الصادرة عن الاتحاد العالمي للسكري أن عدد المصابين بالمرض يصل إلى أكثر من 366 مليون شخص على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 552 مليون شخص بحلول عام 2030، ما لم يتم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للحد من انتشار المرض ومضاعفاته السلبية.

وتشير الأرقام الصادرة عن الاتحاد العالمي للسكري، إلى وجود حوالي 25 مليون شخص مصاب بالسكري في منطقة الشرق الأوسط، وأن المرض قد تسبب بوفاة حوالي 10% مـن مجمـوع الوفيـات علـى مستـوى الشــرق الأوسـط وشمال أفريقيا في عــام 2011، بمعدل 278575 وفاة. ... المزيد

 

وتطرق الشيخ، إلى أهمية المؤتمر ودوره في تبادل التجارب والمعرفة العلمية لصياغة أفضل وأحدث البروتوكولات والممارسات التشخيصية والعلاجية في مجال العناية بالقدم السكري لمواجهة التحديات التي تفرضها المضاعفات الخطيرة للمرض ومنها بتر الأطراف والإعاقة الدائمة للمرضى خاصة.

وتشير الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى تعرض حوالي مليون شخص سنويا على مستوى العالم إلى بتر الأطراف، وبمعدل حالة واحدة كل 30 ثانية.

وقال نائب مدير عام هيئة الصحة بدبي: أصبح انتشار مرض السكري يشكل تحديا أمام مختلف دول العالم، الأمر الذي بات يتطلب المزيد من العمل المتواصل لتعزيز وتفعيل الجهود المشتركة والتعاون مع المنظمات العالمية الرائدة للحد من انتشار هذا المرض، ورفع مستوى الوعي الصحي بين أفراد المجتمع حول أهمية الكشف المبكر وطرق الوقاية من المرض.

وذكر الشيخ، أن الهيئة قامت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، باتخاذ جملة من الخطوات والتدابير الهادفة لمواجهة المرض، منها التوسع في خدمات مركز دبي للسكري الذي سيتم تدشينه خلال الأيام المقبلة، لافتاً إلى أن المركز يعمل على صياغة مفهوم جديد لعلاج السكري على مستوى المنطقة، وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية للمرضى بمن فيهم فئة الأطفال، ورفع مستوى الوعي الصحي بين أفراد المجتمع للحد من الإصابة بالمرض الذي تصل نسبة الإصابة به في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 20%.