لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 20 May 2012 01:51 PM

حجم الخط

- Aa +

14% نسبة نمو الوظائف في القطاع الصحي الإماراتي سنوياً

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى رأسها السوق الإماراتية توسعاً ونمواً مطرداً في مجال الرعاية الصحية انعكست إيجاباً على فرص العمل ضمن قطاعاتها الصحية بنسبة نمو بلغت 14% سنوياً

14% نسبة نمو الوظائف في القطاع الصحي الإماراتي سنوياً

 تشير آخر التقارير ذات الصلة بالشأن الطبي إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعلى رأسها السوق الإماراتية تشهد توسعاً ونمواً مطرداً في مجال الرعاية الصحية انعكست إيجاباً على فرص العمل ضمن قطاعاتها الصحية بنسبة نمو بلغت 14% سنوياً. هذه التوقعات تدعمها المؤشرات باستمرار ارتفاع نسب الاستثمار في مجال الرعاية الصحية لتصل إلى 34.5% حتى عام 2020.


 

وتشكل مثل هذه النسبة عاملاً إيجابياً للغاية يظهر تأثيره على عدة محاور بالنسبة للاقتصاد في الإمارات عموماً والمستشفيات العامة والخاصة والمؤسسات الداعمة العاملة فيها خصوصاً. كما تمثل مثل هذه المعطيات الإيجابية مصدر تفاؤل بين صفوف الباحثين عن العمل والاختصاصيين بالمجال الطبي حيث تفتح الآفاق أمامهم بخيارات وظيفية أكثر.

 

ويتجلى السبب الرئيس الذي يدعم وجهة نظر الخبراء في توفير المزيد من فرص العمل ضمن قطاع الرعاية الصحية في أن هذا المجال بات جاذباً لفئة من الخبرات تضاهي أعلى المعايير الدولية وربما تفوقها في بعض النواحي. ويعد المستشفى السعودي الألماني في دبي مثالاً حياً على هذا الاتجاه إذ تتفوق في بعض المعايير التي تعتمدها على نظيراتها في أوروبا والولايات المتحدة.

 

وركزت مشاركة المستشفى السعودي الألماني في دبي ضمن فعاليات الدورة السادسة من يوم التوظيف المفتوح، والذي استضافت فعالياته كلية التقنية العليا للطالبات في دبي، على زيادة الحاجة إلى التوظيف في المجال الطبي مستشهدين بنسب النمو الغير مسبوقة التي حققها القطاع في دولة الإمارات وأهلّها لتصدر المشهد الصحي في المنطقة. وسلط ممثلو المستشفى المشاركون في فعاليات هذا اليوم الضوء على رغبة المستشفى واهتمامها باستقطاب الخريجين الجدد الواعدين وتنمية مهاراتهم.

 

والأمر الذي ينبغي أن يلتفت إليه المعنيون بالشأن الطبي ويستثمروه على الوجه الأمثل، هو أن استمرار النمو على هذه الوتيرة سيجعل من الإمارات مقصداً يُشار له بالبنان على صعيد الرعاية الصحية ويخلق بيئة عمل تنافسية ترتقي إلى مصاف نظيراتها في الدول المتقدمة، وهو الركيزة الأبرز التي ينبغي البناء عليها للوصول إلى الأهداف والخطط الموضوعة للارتقاء بهذا القطاع.