لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 13 May 2012 09:28 PM

حجم الخط

- Aa +

ارتفاع القطاع الصحي الإماراتي أربع أضعاف بحلول 2015

من المتوقع أن ينمو حجم القطاع الصحي في دول مجلس التعاون الخليجي، بفرص تتراوح نسبتها بـ 11% سنوياً، الأمر الذي يبشر بمستقبل واعد لعمليات المجموعة في المنطقة.  

ارتفاع القطاع الصحي الإماراتي أربع أضعاف  بحلول 2015

أشارت دراسة طبية إلى أن القطاع الصحي في دولة الإمارات يشهد قفزات نوعية هائلة تتوقع ارتفاع حجم الاستثمارات في القطاع الصحي إلى أكثر من أربع أضعاف بحلول عام 2015، الأمر الذي يُعتقد أن يشكل رافداً في زيادة الثقة في هذا القطاع واستقطاب المزيد من الاستثمارات في القطاع خليجاً ليصل إلى 161 مليار درهم في العام ذاته.    

 

 

وقد دفع هذا النمو المطرّد إلى خلق بيئة استثمارية جاذبة لعدد من كبرى المؤسسات الطبية في المنطقة والعالم، كان آخرها المستشفى السعودي الألماني في دبي، والذي شكلت انطلاق عملياته التشغيلية إضافة نوعية إلى السوق الإماراتية بوصفه المستشفى الأكبر أوسطياً.

 

 وتندرج هذه الخطوة في إطار التزام مجموعة مستشفيات السعودي الألماني، المجموعة الأم لمستشفى السعودي الألماني في دبي، بتعزيز مكانة الإمارات في المجال الصحي، وهو ما قاد المجموعة لاتخاذ قرارها بإنشاء المستشفى.

 

وألقت الدراسة الضوء على حجم القطاع الصحي في دول مجلس التعاون الخليجي، وفرص النمو المتوقعة والتي تتراوح نسبتها بـ 11% سنوياً، الأمر الذي يبشر بمستقبل واعد لعمليات المجموعة في المنطقة.

 

 وأشارت دراسة أخرى ذات صلة بأن الإمارات والمملكة العربية السعودية ستستحوذ على أعلى نسبة نمو في القطاع الصحي خليجياً. ومع حلول عام 2015، سترتفع الطلب في المستشفيات إلى 93,992  سريراً ولهذا فقد أخذت الدراسات التوسعية التي يجريها المستشفى السعودي الألماني - دبي هذه الأرقام الضخمة في اعتبارها وأنشأت بنية تحتية ضخمة للوفاء بأي متطلبات من هذا النوع مستقبلاً.

 

وجرياً على خطوات الإمارات الراسخة في تبوء المكانة التي تستحقها على خارطة أفضل المرافق الطبية والممارسات الصحية عالمياً، استقطب المستشفى السعودي الألماني في دبي كوكبة من الأسماء الأوروبية اللامعة في القطاع الطبي. وتهدف إدارة المستشفى من وراء ذلك إلى المضي قدماً في تعزيز مرافقها وخدماتها لتماثل نظيراتها في الولايات المتحدة وأوروبا.