دراسة: ظاهرة الموت حزنا بعد فقدان شريك العمر

قال باحثون إن الحزن على فراق حبيب قد يؤدي فعلاً إلى الموت، لأن من شأن ذلك أن يضعف من قدرة الجسم على مكافحة البكتيريا.
   دراسة: ظاهرة الموت حزنا بعد فقدان شريك العمر
الحزن يتسبب بخلل في جهاز المناعة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 26 مارس , 2012

ذكرت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية أن اختصاصيين في أمراض المناعة في جامعة بيرمينغهام أجروا دراسة أظهرت أن ازدياد الضغوط العاطفية والاكتئاب اللذين ينتجان عن الحزن لفقدان حبيب قد يتعارض مع عمل نوع من الخلايا البيضاء المسؤولة عن مكافحة الإصابات البكتيرية مثل داء الرئة.

ووفقا لصحيفة الرياض، أشار الباحثون إلى أن تأثير الحزن على هذه الخلايا يزداد مع التقدم في السن.

وقالت الباحثة جانيت لورد "توجد الكثير من الحكايات عن أزواج عاشوا معاً لأربعين عاما، يموت أحدهما ويلحقه الآخر بعد بضعة أيام، ويبدو أنه يوجد تفسير بيولوجي لهذه الظاهرة".

وتابعت "بدل الموت من الحزن، يموت الأشخاص من خلل في جهاز المناعة، لأنهم عادة يصابون بالالتهابات".

وأجرى الباحثون دراسة شملت أجهزة المناعة الخاصة بـ48 راشداً تتجاوز أعمارهم الـ65 عاماً، وقد عانى نصف العدد من مأساة كبيرة خلال الأشهر الـ12 الماضية.

وظهر أن النشاط المضاد للبكتيريا الخاص بالخلايا البيضاء كان أقل بكثير لدى الأشخاص الذين يعانون من الحزن مقارنة بالباقين، كما وجدوا ان هرمون الضغط النفسي الكورتيزول ، الذي يعرف بقمع فعالية الخلايا البيضاء مرتفع لديهم.

وقالت لورد إن الشبان ينتجون هرمون DHEA الذي يناهض هذا التأثير ويحافظ على عمل جهاز المناعة، غير أن هذا الهرمون يتراجع مع التقدم في السن.

وقال العلماء إن المعاناة من كسر في الورك يؤدي أيضاً إلى اختلال توازن الهرمونات ويسبب مشاكل في جهاز المناعة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج