لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Dec 2012 07:23 AM

حجم الخط

- Aa +

لماذا تتضاعف حالات الإصابة بالإيدز في العالم العربي؟

قال برنامج الأمم المتحدة لمرض الإيدز إن عدد المصابين بفيروس المرض في العالم العربي وصل إلى حوالي نصف مليون شخص وأن الدول العربية تشهد أكبر انتشار للمرض مع أوروبا الشرقية.  

لماذا تتضاعف حالات الإصابة بالإيدز في العالم العربي؟

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) موضوعاً حوارياً على موقعها الإلكتروني تتحدث فيه ازدياد أعداد المصابين بنقص المناعة المكتسب (إيدز) متسائلة "لماذا تتضاعف أعداد المصابين بالإيدز في المنطقة العربية؟".

 

وقال برنامج الأمم المتحدة لمرض الإيدز إن عدد المصابين بفيروس المرض في العالم العربي وصل إلى حوالي نصف مليون شخص، وأن الدول العربية تشهد أكبر انتشار للمرض مع أوروبا الشرقية.

 

وأشار البرنامج خلال اجتماع حول الإستراتيجية العربية لمكافحة الإيدز انعقد في العاصمة السعودية الرياض -تزامناً مع إحياء اليوم العالمي للإيدز في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2012- إلى أن عدد البالغين والأطفال الذين يحملون الفيروس تضاعف في العالم العربي ليرتفع من 180 ألفاً إلى 470 ألفاً خلال الفترة بين عامي 2001 و2009.

 

وطالب البرنامج الدول العربية باستجابة فورية تتناسب مع طبيعة الوباء المختلفة فيها. وقال إن هناك عقبات مشتركة تحول دون الاستجابة الفعالة من قبل هذه الدول، مثل محدودية الالتزام السياسي وما وصفه بمستويات عالية من الوصمة والتمييز ضد المصابين بالمرض، إضافة إلى عدم كفاية الموارد المالية والتقنية والنقص في المعلومات.

 

وطرحت الـ "بي بي سي" عدة أسئلة على موقعها لتذاع خلال برنامجها المعروف "نقطة حوار"، قائلة "برأيك":

 

لماذا تتضاعف أعداد المصابين بالإيدز في المنطقة العربية؟

 

هل تبذل السلطات في بلدك ما هو كاف من أجل مساعدة مصابي الإيدز؟

 

هل يتعرض المصابون بالإيدز في مجتمعك إلى الوصمة والتمييز كما أشار برنامج الأمم المتحدة؟

 

وكيف يمكن مساعدتهم على الكشف عن إصابتهم وطلب العلاج؟

 

إذا كنت صاحب تجربة شاركنا برأيك سواء كنت تعاني من المرض أو تعرف شخصاً مصاباً به؟