لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 14 Sep 2011 08:10 AM

حجم الخط

- Aa +

مدينة سعودية تحفظ جثث الموتى في ثلاجات فواكه

استأجرت السلطات الصحية في منطقة سعودية ثلاجات لحفظ الفواكه ووضعت جثث الموتى فيها بعد أم امتلأت ثلاجات المستشفيات بالجثث.

مدينة سعودية تحفظ جثث الموتى في ثلاجات فواكه

ذكر تقرير اليوم الأربعاء أن السلطات الصحية المختصة في منطقة سعودية استأجرت ثلاجات لحفظ الفواكه ووضعت جثث الموتى فيها بعد أم امتلأت ثلاجات المستشفيات بالجثث.

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، عمدت المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة جازان إلى استئجار ثلاجات مخصصة لحفظ الأطعمة والفواكه، من أجل وضع جثث الموتى فيها بعد أن غصت مستشفيات المنطقة بالجثث ولم تعد ثلاجاتها تتحمل أعداداً إضافية من الموتى.

وطلبت المديرية من مالكي ثلاجات مخصصة لحفظ الفواكه والأطعمة وضع الموتى فيها ريثما تجد حلاً لمشكلة تكدس الجثث في مستشفيات المنطقة، لكن أصحاب تلك الثلاجات رفضوا في بادئ الأمر، ثم قبلوا بعد أن تمت زيادة المبالغ المخصصة لهم وضرَبت لهم وعوداً بألا تستخدم ثلاجاتهم فترات طويلة حتى لا تتلوث البرادات ويستحيل استخدامها لاحقاً.

وأصابت علي المحنشي حال من الذهول عندما ذهب إلى مستشفى صامطة العام لتسلم جثة جده، إذ تبين له أن فقيده كان موضوعاً في إحدى تلك الثلاجات.

وقال المحنشي "بعد إنهاء الإجراءات ذهبت بورقة لتسلم الجثة، وعندها بدأت فصول القصة المرة، إذ إن من يقوم بتسليم الجثث عامل يتبع شركة النظافة في المستشفى، والجثث وضعت داخل حاوية التبريد بشكل يهين كرامة الموتى، كما أن العامل عبر من فوق الجثث للوصول إلى جثة جدي، وعندما تأكد من هويته طلب مني مساعدته لحمل الجثة ونقلها إلى الخارج".

وكان أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز وجّه بتشكيل لجنة لإيجاد حلول عاجلة لإنهاء تكدس جثث الموتى في ثلاجات مستشفيات المنطقة، التي وصلت حتى الآن إلى 314 جثة، معظمهما لمجهولي هوية.

وتبرأت مديرية الشؤون الصحية في منطقة جازان من تلك المشكلة، وألقت باللوم على جهات حكومية أخرى، وقال المتحدث الرسمي للمديرية بالإنابة حسين معشي "عدد الجثث وصل إلى 314 جثة، منها 252 جثة لمجهولي هوية، والبقية لمقيمين ومواطنين، وثلاجات المستشفيات تعتبر أمانات تحفظ جثث الموتى إلى حين إنهاء الإجراءات من جهة الجثة المعنية، ومن ثم يتم تسليمها فور وصول خطاب من الجهة نفسها"، مشيراً إلى أن تكدس الجثث لا يخص المستشفيات بل الجهات المعنية، التي تتأخر في إنهاء إجراءات المتوفين.

من جهته، أكد مصدر أمني أن من أسباب تكدس الجثث في ثلاجات الموتى في المستشفيات بطء الإجراءات المتخذة، وركود الأوراق لدى الجهات المعنية، وعدم تجاوب سفارات بلادهم وذويهم في سرعة إنهاء إجراءات دفن الجثث المتكدسة داخل ثلاجات المستشفيات، لافتاً إلى أن معظم الجثث داخل ثلاجات مستشفيات المنطقة تعود لمجهولي الهوية، منها جنائية، أو شبه جنائية، أو وفاة طبيعية، وتعتبر وفيات الحوادث المرورية من المجهولين جزءاً من تلك الجثث التي تحفظ في الثلاجات.

وأضاف أن الجهات التي دائماً ترسل الجثامين إلى الثلاجات هي حرس الحدود، والشرطة، والدفاع المدني، والمرور، مشيراً إلى أنه يتطلب البت في عملية دفن الجثمان لأي جثة صدور تقرير الحمض النووي الوراثي "DNA" في معظم الحالات، والتحاليل تكلف أموالاً باهظة، مبيناً أن تأخر صدور مثل هذه التقارير يؤجل عملية الدفن.