لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 11 Sep 2011 10:23 AM

حجم الخط

- Aa +

علماء: النظافة الزائدة تجعل الإنسان عرضة للأمراض

يعتقد العلماءأن خفض التعرّض للبكتيريا والفيروسات قوّض قدرة الجهاز المناعي على الرد بالطريقة المناسبة على التحديات البيئية.

علماء: النظافة الزائدة تجعل الإنسان عرضة للأمراض
يعتقد العلماء أن جهاز المناعة سيصبح أكثر عرضة لأمراض في غياب بعض أنواع البكتيريا.

قال باحثون إن النظافة الجيدة أنقذت حياة الملايين وحمتهم من أعداد لا تحصى من البكتيريا والفيروسات، لكن هناك قلق متنام من أن العناية الكبيرة بالنظافة عبر سبل وسائل بارزة لحماية الصحة جعلت الإنسان عرضة لأنواع أخرى من الأمراض.

وذكر موقع "هلث داي نيوز" الأميركي أن الباحثين أنصار النظرية الداعية لعدم العناية بشكل كبير بالنظافة أكدوا أن على الجسم أن يتعلم كيفية تحمل الجراثيم لحماية نفسه من المشاكل الصحية.

ووفقاً لصحيفة "الرياض" السعودية، يعتقد العلماء أنصار هذه النظرية أن خفض التعرّض للبكتيريا والفيروسات قوّض قدرة الجهاز المناعي على الرد بالطريقة المناسبة على التحديات البيئية.

وقال الطبيب غراهام روك من جامعة "كولدج لندن" إن الباحثين حددوا فرضية النظافة كسبب ممكن أو عامل يفاقم عدد المشاكل الطبية والمرضية، بينها الحساسية الحادة، واضطرابات الجهاز الهضمي، ومشاكل المناعة الذاتية مثل النوع الأول من السكري والتصلب اللويحي.

وقال الباحث إن "الدليل على كل هذا قوي جداً.. ومن السهل برهنته فإذا كنت تعيش في مزرعة أو تربي كلباً تكون أقل عرضة للإصابة بهذه الأمراض. وإن كنت الأصغر في عائلتك فإنك الأقل عرضة لهذه الأمراض".

وقال الباحث في جامعة "ويسكونسين" الأميركية إنه يعتقد أن لهذه النظرية شيئاً يتعلق بكيفية نمو وبرمجة الجهاز المناعي، مضيفاً أن البكتيريا الموجودة في الطبيعة تعلم جهاز المناعة كيفية الرد على مسببات الحساسية.

وقال إنه "لدى غياب هذه البكتيريا يعتقد أن جهاز المناعة سيصبح أكثر عرضة لأمراض الحساسية".