لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 24 Aug 2011 07:37 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة "إسرائيلية" تزعم بوجود عقار لتخفيف الصداع أثناء صوم رمضان

زعمت دراسة  "إسرائيلية"  إن عقاراً مسكناً ومضاداً للالتهاب قد يساعد في منع الصداع الناجم عن الصيام . (لم يعد لدى الإسرائيليين من هم سوى تخفيف صداع المسلمين في رمضان عقب القصف الإسرائيلي لغزة وسيناء- المحرر).

دراسة "إسرائيلية" تزعم  بوجود عقار لتخفيف الصداع أثناء صوم رمضان

زعمت دراسة  "إسرائيلية"  إن عقاراً مسكناً ومضاداً للالتهاب قد يساعد في منع الصداع الناجم عن الصيام في شهر رمضان.

نقلت رويترز مزاعم الدراسة التي نشرت في دورية (الصداع) "Headache" إلى أن حوالي أربعة من كل عشرة أشخاص من الذين يمتنعون عن الطعام والماء خلال شهر رمضان يعانون من الصداع (لم يعد لدى الإسرائيليين من هم سوى تخفيف صداع المسلمين في رمضان عقب القصف الإسرائيلي للمسلمين في غزة وسيناء وسقوط العشرات من المدنيين بينهم- المحرر).

كتب الباحث مايكل دريشر الذي اشرف على الدراسة من مستشفى هارتفورد في ولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة "يرتبط الصوم بالصداع" في إشارة إلى رمضان وعيد الغفران في اليهودية حيث يصوم الناس 25 ساعة.

وقال دريشر "جرى توثيق ذلك بأنه صداع يوم الغفران وصداع أول رمضان".

ولا يعرف الأطباء سبباً لهذا الصداع بشكل أكيد. وقال دريشر إنه قد يكون من الجفاف أو سحب الكافيين لدى الأشخاص الذين اعتادوا على القهوة الصباحية. وأضاف "هناك ربما أكثر من شيء واحد".

ولتسويق عقار مشيوه خلص دريشر وزملاؤه في كيان إسرائيل إلى الزعم بأن اليهود الذين تناولوا العقار المعروف باسم (ايتوريكوكسيب) أو (اركوكسيا) قبل الصوم لمدة 25 ساعة يوم عيد الغفران يصابون بالصداع أقل من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

(نصيحة لكل الصائمين بتجنب كل ما تنصح به دراسات الكيان الإسرائيلي ومنتجاته المزعومة- المحرر).