لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Sep 2009 12:00 PM

حجم الخط

- Aa +

فشل حملة لمكافحة التدخين في السعودية بعودة 4 آلاف شخص

عاد أربعة آلاف شخص بالسعودية للتدخين بعد خضوعهم لبرنامج علاج لقي فشلا ذريعا ببلد ينفق 8 مليار ريال سنويا لعلاج المدخنين.

فشل حملة لمكافحة التدخين في السعودية بعودة 4 آلاف شخص

قالت جمعية لمكافحة التدخين في السعودية أن أربعة آلاف شخص عادوا للتدخين بعد خضوعهم لبرنامج علاج في الجمعية لقي فشلا ذريعا في بلد ينفق سنوياً 8 مليار ريال لعلاج المدخنين.

وقال المدير التنفيذي للجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين في منطقة مكة المكرمة "كفى" عبد الله سروجي إن أربعة آلاف مدخن فشلوا في الاستجابة للعلاج، نتيجة لعدم تفعيل القرارات الصادرة من الجمعية القاضية بمنع التدخين في الأماكن العامة مما جعل هؤلاء المدخنين يعودون للتدخين وجعل عزائمهم نحو إقلاعهم عن التدخين تضعف إضافة إلى التدخين من فترة لأخرى.

وأشار سروجي في حديث لصحيفة "الاقتصادية" المحلية إلى أن هناك آلية تواصل مع المقلعين وذلك بالاتصال عليهم مباشرة وزيارتهم واستحداث سجل متابعة لكل مقلع على مدى ثلاث سنوات في خطوة أولى اعتمدتها الجمعية خلال هذا العام لمعرفة إن كان المقلع قد أقلع نهائيا عن التدخين أو عاد إليه مرة أخرى.

وتعد أسواق جدة ومراكزها التجارية ومطارها من أسوا الأماكن التي يشتد في التدخين حيث لم يتم حتى الآن تفعيل تطبيق قرار منع التدخين فيها الأسواق والمراكز التجارية.

ويقوم برنامج الجمعية على إخضاع المدخن للعلاج بواسطة جهاز الملامس الفضي الذي ينشط مادة "الاندروفين" في جسم الإنسان لمساعدة الجسم على التخلص من تأثيرات ترك التدخين ليعوض جسم المقلع بدلا من النيكوتين بذبذبات كهربائية كي يتخلص من الإدمان على التدخين وليساعد أيضا على تغيير رائحة وطعم الدخان مما يزيد كرهه للدخان ورغبته في الإقلاع عنه.

يُشار إلى أن دراسة علمية جديدة أعدتها الجمعية كشفت عن ضعف الأداء العقلي لدى مدخني السجائر وضعف معدل الذكاء والتفكير لديهم، وحذرت الدراسة من شعور المدخن بتحسن في القدرات الذهنية فور تناول السجائر، مؤكدةً أن التركيز واليقظة التي يشعر بها المدخن هي آثار سريعة للنيكوتين الذي يدخل جسم الإنسان والذي يسبب أثرا عكسيا فيما بعد.

وكانت "كفى" قالت العام الماضي أن السعودية تنفق سنوياً 8 مليار ريال لعلاج المدخنين، وأن من أسباب انتشار التدخين بين السعوديين انتشار الإعلام المرئي وظهور النجوم في الأفلام والمسلسلات الأجنبية وهم يدخنون.

ويبلغ عدد المدخنين على مستوى العالم 1.3 مليار مدخن، يتركز84 بالمائة منهم في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم ليصل إلى1.7 مليار عام 2025.

ويؤدي التدخين إلى وفاة 5.4 مليون إنسان سنويا بمعدل 14800 شخص يوميا، وتفوق الوفيات الناجمة عن التدخين تلك الناتجة عن الايدز ومرض السل ووفيات الأمومة وحوادث السير والمخدرات والانتحار وجرائم القتل مجتمعة.