الأردن المقصد الأول لعلاج الأسنان في المنطقة

قال أطباء أسنان في الإمارات أن أطباء الأسنان في الخليج يضعون أسعاراً تدفع بالمرضى إلى الامتناع عن مراجعتهم والتوجه إلى الأردن.
الأردن المقصد الأول لعلاج الأسنان في المنطقة
تكلفة طب الأسنان في دول مجلس التعاون الخليجي تجبر المرضى على السفر طلباً للعلاج
بواسطة Shahem Shareef
الأربعاء, 05 ديسمبر , 2007

قال أطباء أسنان في الإمارات أن أطباء الأسنان في دول مجلس التعاون الخليجي يضعون أسعاراً تدفع بالمرضى إلى الامتناع عن مراجعتهم والتوجه إلى البلد المجاور، الأردن، سعياً لعلاج أسنانهم.

وسجل اتجاه أعداد متزايدة من سكان دول مجلس التعاون الخليجي للسفر لمعالجة أسنانهم بدلاً من الاستسلام للعلاج التجميلي الأعلى تكلفة في موطنهم.

ويعتقد الدكتور منير عمرو مدير المركز التجميلي للأسنان في الأردن أن ما يجذب المرضى هو إجراءات تخفيض الأسعار والجودة العالية. إذ قال "لاحظنا أن الناس يأتون من دول الخليج أو من الولايات المتحدة، فيحجزون موعداً عن طريق إنترنت وفي اعتقادهم أنهم يحصلون على أفضل علاج ممكن بأنسب الأسعار، فهم يحصلون على أمرين في أن واحد. لدينا هنا مواد بجودة عالية وكادر كفؤ بالإضافة إلى الأسعار المناسبة".

أما طبيب الأسنان الدكتور شفيق الشعدي الذي يعمل في المستشفى التخصصي في الأردن فيعتقد أن السبب وراء السمعة الطيبة المتنامية للأردن في هذا المجال لا يكمن في السعر. إذ أشار إلى أنه حتى المرضى الذين يتمتعون بتغطية التأمين الصحي الذين لا يدفعون مصاريف العلاج يختارون الحصول على العلاج في الأردن وأن السكان يسعون جاهدين لتأمين رعاية عالية الجودة حتى في أوطانهم.

"لا أعتقد أنها مسألة تتعلق بالسعر. فعندما يأتي المريض من الإمارات أو من أي دولة أخرى من دول مجلس التعاون الخليجي لهذا الغرض فإن التأمين الصحي يشمل الأردن في العادة. وتوافق شركات التأمين على تغطية نفقات العلاج".

وتعترف طبيبة الأسنان كاثرين تريليس التي تعمل في عيادة فيلا فورتوني في دبي أن طب الأسنان في الإمارة أغلى مما هو عليه في الأردن ولكنها تذكر أن نوعية العمل الذي ينفذه الأطباء هناك والذي شاهدته "لم يعجبها". فإذا أضفت إلى ذلك تكاليف السفر وزيارات المتابعة فإنها تعتقد بأن العلاج المحلي ما زال يعد صفقة أفضل بالنسبة للمرضى المقيمين في دبي.

وقالت "أولاً إذا ما صادف وجود أية مشكلة فليس من السهل العودة إلى ذلك البلد. فسيقع علينا معالجة هذه المشكلات وهذا أمر غير عادل بالنسبة لنا لأننا نتسلم المهمة وقد شارفت على الانتهاء ثم علينا معالجتها. إذ أن نوعية طب الأسنان المتوفر هنا أفضل مما موجود في الأردن".

إلا أن عمرو يدحض الادعاءات القائلة أن طب الأسنان في الأردن ليس بكفاءة ما موجود في دول الجوار. إذ يقول بإصرار "يجد المرضى هنا أفضل أطباء الأسنان وأفضل العلاج. فلدينا الكثيرين ممن يحملون شهادة الماجستير في طب الأسنان، أكثر مما هو موجود في دول أخرى في المنطقة العربية".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج