إنجاز 20% من أول مفاعل نووي في السعودية

اجتماعاً سعودياً - كورياً كشف عن إنجاز أكثر من 20% من أعمال التصاميم الهندسية لمفاعل "سمارت" الكوري في المملكة وإكمال نجاح المرحلتين الأولى والثانية من برنامج تطوير القدرات البشرية للمهندسين السعوديين المشاركين في المشروع
إنجاز 20% من أول مفاعل نووي في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 28 مايو , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أكدت صحيفة سعودية اليوم الأحد أن اجتماعاً سعودياً - كورياً كشف عن إنجاز أكثر من 20 بالمئة من أعمال التصاميم الهندسية لمفاعل "سمارت" وإكمال نجاح المرحلتين الأولى والثانية من برنامج تطوير القدرات البشرية للمهندسين السعوديين المشاركين في المشروع.

 

وقالت صحيفة "الحياة" اليومية إن السعودية قطعت خمس المسافة في مشوارها لإنشاء مفاعل نووي للأغراض السلمية بالتعاون مع كوريا الجنوبية، ومن المقرر أن يستخدم المفاعل الذي يُشيد بالتعاون مع كوريا الجنوبية، في إنتاج الكهرباء وتحلية المياه. ووضعت المملكة مبادرات وافق عليها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية لاختيار وتهيئة مواقع لبناء أربعة مفاعلات نووية بحلول العام 2020.

 

وبدأت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، العام الماضي، برنامج بناء القدرات البشرية لمشروع مفاعل سمارت والاستثمار في هذه التقنية من خلال بناء المفاعل داخلياً، وتسويق التقنية خارجياً، وكذلك تطوير القدرات البشرية لتأهيل سعوديين في هذا المجال.

 

وأكمل 33 مهندساً سعودياً أخيراً، تدريبهم في المرحلة الثانية من برنامج تطوير القدرات البشرية، والذي استمر ثلاثة أشهر تخلله برامج فنية مكثفة في مجالات مختلفة في الطاقة النووية، منها برامج متخصصة في تصميم قلب المفاعل، ونظام الموائع، والتصميم الميكانيكي، والتفاعل بين الآلة، وتحليل السلامة لتقنية مفاعلات سمارت.

 

وكانت شركة كوريا للطاقة الكهربائية للهندسة والبناء وقعت في يونيو/حزيران 2016 عقداً مع المعهد الكوري لأبحاث الطاقة الذرية، لتصميم المفاعل الكوري الجنوبي (سمارت) في السعودية، وتبلغ قيمة العقد حوالي 205 ملايين ريال، ويستمر المشروع لمدة 30 شهراً حتى نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

 

وكان المعهد الكوري قد وقع على اتفاقية مشروع تصميم "سمارت" مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في سبتمبر 2015، بعد مذكرة تفاهم بين السعودية وكوريا الجنوبية بشأن برامج التعاون النووي لبناء الشراكة الذكية والبناء المشترك للقدرات البشرية النووية والبحث العلمي.

 

وتعتزم السعودية بناء 16 مفاعلاً نووياً للأغراض السلمية.

 

وكانت شركة "روساتوم الروسية النووية أعلنت في سبتمبر/أيلول 2016 عن استعدادها لبناء 16 محطة طاقة نووية في السعودية لتوليد الطاقة الكهربائية بعقد  قيمته 100 مليار دولار، وذلك بعد أن أبرمت كلاً من موسكو والرياض، في صيف 2015، اتفاقية حكومية حول التعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. وفي مارس/آذار 2015، صادقت الحكومة السعودية على هذه الاتفاقية. ويجري العمل على تنفيذ الاتفاقية التي سيسري تنفيذها حتى 2030، وتتضمن تعاون بين روساتوم ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم.

 

 

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج