لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 24 May 2017 08:01 PM

حجم الخط

- Aa +

إطلاق أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية بالعالم في أبوظبي

 شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي حفل إطلاق مشروع أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم والتي ستقام في منطقة سويحان في أبوظبي بتكلفة 3.2 مليار درهم.

إطلاق أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية بالعالم في أبوظبي

 شهد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي حفل إطلاق مشروع أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم والتي ستقام في منطقة سويحان في أبوظبي بتكلفة 3.2 مليار درهم.

تعزيزا لجهود أبوظبي الرامية إلى ضمان كفاءة واستدامة وأمان خدمات الإمداد بالمياه والكهرباء وتحسين إدارة الطلب وتحقيق التنويع الاقتصادي باعتماد مصادر بديلة للطاقة.

 

ووفق وكالة أنباء الإمارات، قال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان إن هذا المشروع العملاق يرسخ مكانة أبوظبي الرائدة كعاصمة لأحدث الممارسات الاقتصادية والبيئية والتكنولوجية على مستوى العالم، كما أنه يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بخلق بدائل ناجعة في مجال الطاقة، باتجاه التخلي عن النفط كمصدر وحيد للاقتصاد الإماراتي".

 

وعلى هامش الحفل الذي أقيم في قصر الإمارات، وقعت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، إلى جانب الائتلاف الفائز بتنفيذ المحطة، اتفاقيات الإغلاق المالي مع الجهات الممولة للمشروع الذي سيزود الشبكة المحلية بنحو 1177 ميجاوات من الكهرباء اعتبارا من الربع الثاني عام 2019.

 

وسيتم تنفيذ المشروع الذي سيوفر الطاقة بأكثر الأسعار تنافسية على مستوى العالم، على غرار مشاريع المنتج المستقل السابقة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، حيث تمتلك الهيئة وحكومة أبوظبي نسبة 60 بالمئة من المشروع، في حين يتقاسم الائتلاف العالمي الذي فاز بعطاء المشروع، والمكون من شركتي ماروبيني اليابانية وجينكو سولار الصينية، نسبة الـ40 بالمائة المتبقية.

 

ويشمل المشروع تطوير وتمويل وإنشاء وتشغيل وصيانة المحطة المستقلة التي سيتم انشاؤها في منطقة سويحان أي على بعد حوالي 120 كيلومترا من مدينة أبوظبي.. ويعادل إنتاج المحطة البالغ 1177 ميجاوات ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم حاليا وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية، التي تنتج 550 ميجاوات.

 

وسيعود المشروع بفوائد عديدة اقتصادية ومالية وبيئية واجتماعية، إذ تكفي الطاقة المولدة لتزويد مئات الآلاف من المنازل بالكهرباء، بينما سيحول تنفيذه دون إطلاق ما يزيد عن 200 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا، إضافة إلى ما يتم إطلاقه من انبعاثات كربونية عند انتاج هذا القدر من الطاقة الكهربائية بالطريقة التقليدية. ويعادل أثر المشروع أيضا زراعة أكثر من 17 مليون شجرة بكل ما يعنيه ذلك من عوائد إيجابية على البيئة.

 

وعلى الصعيد الاقتصادي، يسهم المشروع في تنويع مصادر الطاقة انسجاما مع خطة أبوظبي بشأن إيجاد قطاعات بديلة تسهم في التنوع الاقتصادي. كما يقدم المشروع أكثر الأسعار تنافسية على مستوى العالم حتى الآن وبواقع 8.888 فلس/ كيلو وات ساعة، وهو ما يعادل 2.42 سنت أميركي/ كيلووات ساعة، إضافة إلى أنه سيحقق وفرا كبيرا في الغاز الذي يستخدم حاليا في محطات توليد التيار الكهربائي.

 

ويأتي المشروع كذلك في إطار أهداف خطة أبوظبي التي تتمثل في إيجاد قطاع مياه وكهرباء وصرف صحي مستدام، يضمن الاستغلال الأمثل للموارد، ويندرج تحت استراتيجية الحكومة الهادفة إلى بناء منظومة متكاملة للماء والكهرباء المنتجة من مصادر متجددة وتقليدية والتي تعتمد على حلول مبتكرة ومستدامة.

 

وبموجب اتفاقية لشراء الطاقة، ستقوم شركة أبوظبي للماء والكهرباء إحدى شركات هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، بشراء صافي الطاقة الكهربائية المنتجة من المشروع لمدة 25 عاما من تاريخ التشغيل التجاري المشروع.