وزير الطاقة السعودي: مواصلة التخفيضات وانضمام منتجين صغار سيقلص المخزونات

خالد الفالح يقول إن تمديد اتفاق تخفيضات إنتاج النفط الحالية حتى مارس من العام المقبل وانضمام منتج أو اثنين من صغار المنتجين للاتفاق سيقلص المخزونات بدرجة كافية
وزير الطاقة السعودي: مواصلة التخفيضات وانضمام منتجين صغار سيقلص المخزونات
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 21 مايو , 2017

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، اليوم الأحد "إن تمديد اتفاق تخفيضات إنتاج النفط الحالية حتى مارس/آذار من العام المقبل وانضمام منتج أو اثنين من صغار المنتجين للاتفاق سيقلص المخزونات بدرجة كافية".

 

وبحسب وكالة رويترز، قال الفالح "نعتقد أن استمرار التخفيضات بنفس المستوى وانضمام منتج أو اثنين من صغار المنتجين... سيكون كافياً وزيادة للعودة إلى متوسط خمس سنوات بنهاية الربع الأول من 2018".

 

وتستهدف أوبك خفض المخزونات العالمية إلى متوسط خمس سنوات.

 

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ومنتجون آخرون قد اتفقوا على خفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يومياً لمدة ستة أشهر اعتباراً من الأول من يناير/كانون الثاني.

 

ولقيت الأسعار دعماً من خفض الإنتاج، لكن المخزونات المرتفعة وزيادة المعروض من المنتجين غير المشاركين في الاتفاق مثل الولايات المتحدة حدا من صعود الأسعار مما عزز الحاجة لتمديد التخفيضات.

 

واتفقت السعودية وروسيا -وهما أكبر منتجين في العالم- علي ضرورة تمديد اتفاق خفض الإنتاج الذي ينتهي في يونيو/حزيران حتى مارس/آذار 2018.

 

وفي الأسبوع الماضي، درست لجنة من المنظمة تنظر في التصورات المحتملة لاجتماع أوبك خيار تعميق وتمديد اتفاق خفض إنتاج النفط في مسعى لتصريف المخزونات ودعم الأسعار.

 

ولا يحدد مجلس اللجنة الاقتصادية سياسة أوبك. ويسبق اجتماع المجلس اجتماع وزراء نفط الدول الأعضاء في أوبك وعدد من المنتجين المستقلين في 25 مايو/أيار لاتخاذ قرار بخصوص تمديد اتفاق خفض إنتاج الخام لما بعد 30 يونيو/حزيران.

 

ولم يتضح على الفور حجم التخفيضات التي يبحثها مجلس اللجنة الاقتصادية.

 

وقالت مصادر من أوبك إن من المستبعد أن يخفض المشاركون في الاتفاق الحالي الإنتاج بكميات أكبر لكن قد تجري مناقشة مثل هذا الخفض كما أن تخفيضات الإنتاج قد تتجاوز 1.8 مليون برميل يومياً إذا انضم عدد أكبر من المنتجين من خارج أوبك للاتفاق.

 

وتحث أوبك المنتجين الآخرين على الانضمام لاتفاق خفض الإمدادات. وقالت مصادر إن تركمانستان ومصر وساحل العاج سيحضرون الاجتماع الذي يعقد يوم الخميس المقبل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج