لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 30 Mar 2017 02:27 PM

حجم الخط

- Aa +

13.2 مليار درهم وفورات لـ"طاقة" أبوظبي ضمن برنامج التحول الاستراتيجي

حقتت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" وفورات تراكمية بلغت قيمتها 13.2 مليار درهم وذلك بعد استكمالها برنامج التحول الاستراتيجي الذي استمر لمدة عامين.

13.2 مليار درهم وفورات لـ"طاقة" أبوظبي ضمن برنامج التحول الاستراتيجي

حقتت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" وفورات تراكمية بلغت قيمتها 13.2 مليار درهم وذلك بعد استكمالها برنامج التحول الاستراتيجي الذي استمر لمدة عامين بما في ذلك تخفيض النفقات الرأسمالية بمقدار 8.6 مليار درهم بين عامي 2014 و2016.

 

كما نجحت في زيادة الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 9% لتصل إلى 6.7 مليار درهم مدفوعة بالأداء التشغيلي القوي فيما بلغ إجمالي الإيرادات 16.1 مليار درهم،.

 

 

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات، استكملت "طاقة" أيضا تحويل ميزانيتها العمومية كجزء من برنامج التحول الاستراتيجي وقد تم تحقيق ذلك عبر عدة تدابير على مدى العامين الماضيين بما في ذلك استخدام أراض معينة تقع عليها محطات الطاقة والمياه في الإمارات وقد أدت خصخصة أصول الطاقة والمياه في أبوظبي إلى إطلاق قيمة كبيرة طويلة الأجل استفادت منها طاقة من خلال توقيع اتفاقية إيجار الأراضي بقيمة 18.7 مليار درهم في 31 ديسمبر 2016 وتم تقييم حقوق استئجار الأراضي من قبل خبيرين مستقلين عالميين، بينما لم تعد الاتفاقية السابقة، التي تتعلق بأصول النفط والغاز لشركة طاقة مع طرف آخر ذي علاقة، سارية المفعول.

 

 

وتشمل محفظة الطاقة والمياه الخاصة بشركة "طاقة" أصولاً في دولة الإمارات والولايات المتحدة وغانا والهند والمغرب وسلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية. وفي عام 2016، حققت "طاقة" العديد من الإنجازات على الصعيدين المالي والتشغيلي، حيث نجحت في توليد 93,246 جيجاواط/ساعة، كما نجحت في زيادة الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 9% لتصل إلى 6.7 مليار درهم مدفوعة بالأداء التشغيلي القوي للشركة.

 

 

وفي أعقاب اكتمال برنامج التحول الاستراتيجي الذي استمر لعامين، أصبحت أصول النفط والغاز التابعة لشركة "طاقة" تعمل بكفاءة أكبر، وهو ما يمكنها من تحقيق قيمة مضافة عند تحسن الأسعار.

 

وتعد "طاقة" الشركة المشغلة لمنشأة إنتاج تبلغ قدرتها 30000 برميل نفط مكافئ يومياً في إقليم كردستان العراق، والتي يتوقع أن تبدأ إنتاجها عام 2017.

 

 

وقال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة: مع أن الظروف الصعبة في قطاع النفط والغاز لا تزال تؤثر في الأداء، فإن اكتمال برنامج تحوّل الأعمال الاستراتيجي الذي أطلق منذ سنتين لمواجهة انخفاض أسعار السلع، وحقّق وفورات في التكلفة بلغت 13.2 مليار درهم مع الحفاظ على سلامة العمليات وموثوقيتها، يعد دليلاً واضحاً على التزامنا باستمرار الكفاءات التشغيلية".

 

 

وأضاف ان هذا الارتفاع في قدرة "طاقة" على المنافسة والصمود، المستند إلى التزامنا بالأداء التشغيلي القوي والسلامة في قطاعاتنا الأساسية، والمدعوم بضخ رأس المال في أصول الكهرباء والماء لدينا في دولة الإمارات العربية المتحدة، يجعل الشركة في موقف جيد للاستفادة من الفرص الجديدة لإضافة القيمة وتحقيق قيمة مستدامة طويلة الأمد للإمارة أبوظبي".

 

 

وقال محمد الأحبابي، الرئيس المالي للشركة بالإنابة: "لقد أجرينا خفضاً شديداً لنفقاتنا الرأسمالية وتكاليفنا النقدية، سعياً لتحقيق تدفّق نقدي متعادل على الرغم من تدنّي أسعار النفط والغاز مشيرا الى نجاحهم في جمع 1.75 مليار دولار لإعادة تمويل السندات المستحقة بأسعار تنافسية على الرغم من الظروف الصعبة التي يشهدها القطاع مؤكدا انهم لازالوا يحافظون على تصنيفهم القوي ومركز سيولة قوي فيما يضعون نصب أعينهم هدف خفض ديون الشركة على المدى الطويل حيث يعدّ التأثير الصافي لنقل الأصول وخفض القيمة الدفترية لأصول النفط والغاز خطوة كبيرة في هذه العملية.