لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 25 Jan 2017 03:43 PM

حجم الخط

- Aa +

قطاع النفط العراقي يؤكد قوته رغم التحديات

المعهد الملكي للشؤون الدولية "تشاتام هاوس" في لندن استضاف جلسة ضمن فعاليات مؤتمر الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تناولت الأهمية المتزايدة للعراق وتأثيره على سوق النفط العالمي 

قطاع النفط العراقي يؤكد قوته رغم التحديات

استضاف المعهد الملكي للشؤون الدولية "تشاتام هاوس" في لندن جلسة ضمن فعاليات مؤتمر الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تناولت الأهمية المتزايدة للعراق وتأثيره على سوق النفط العالمي من خلال كلمة لمجيد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال الخاصة.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، شهدت الجلسة التي عُقدت تحت عنوان "العراق: الفرص، والحقائق، والتوقعات"، مشاركة جبار علي اللعيبي، وزير النفط العراقي، الذي ألقى كلمة رئيسية خلال الجلسة، تحدث في خلالها عن التقدم الذي حققه قطاع الطاقة العراقي رغم التحديات الكبيرة.

 

وقال مجيد جعفر "بات العراق خلال السنوات الأخيرة أسرع البلدان المنتجة للنفط نمواً ضمن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وحقق صادرات قياسية بلغت أربعة مليون برميل من النفط يومياً، رغم التحديات السياسية، والاقتصادية، والأمنية التي تواجهها البلاد".

 

وأضاف "بادرت شركة نفط الهلال، إلى جانب شركائها، إلى استثمار ما يزيد عن ملياري دولار خلال السنوات العشر الماضية في العراق، تضمنت ضخ استثمارات تزيد عن 1.2 مليار دولار في إقليم كردستان، أثمرت عن إنتاج ما يزيد عن 150 مليون برميل من الغاز المكافئ والسوائل خلال السنوات الثمان الماضية. وقد أسهمت هذه الاستثمارات في توليد الطاقة الكهربائية زهيدة التكلفة لملايين المواطنين، وفي تحقيق وفورات في الميزانيات الحكومية المخصصة لتكاليف الوقود بلغت نحو 15 مليار دولار".

 

وتابع قائلاً "أظهرنا، بصفتنا شركة إقليمية، فهماً فيما يتعلّق باحتياجات السوق المحلية وقدرة على تنفيذ مشاريع في العراق ضمن الوقت المحدد، وقد تم إنجازها بطريقة فعالة من حيث التكلفة. ونتطلع إلى توسيع استثماراتنا وعملياتنا في كافة أرجاء البلاد خلال السنوات المقبلة".

 

وحضر الجلسة أيضاً فلاح جاسم العامري، مدير عام شركة تسويق النفط (سومو) التابعة للحكومة العراقية، وعدد من الخبراء في قطاع النفط والطاقة. وركزت الجلسة أيضاً على التطورات السياسية في قطاع الطاقة العراقي، والتحديات التي تواجه تسريع الاستثمار في مشاريع النفط والغاز، والمشاريع الاقتصادية.

 

واستعرضت الجلسة سبل مضي العراق قدما في إنجاز خطط النفط والغاز في ظل الأوضاع الأمنية السائدة والحالة الراهنة في الأسواق، وما هي إمكانات قطاع الاستكشاف والإنتاج في العراق على المدى الطويل، وكيفية الانفتاح على المزيد من الاستثمارات، بالإضافة إلى آفاق تنويع اقتصاد العراق القائم على النفط خلال المناخ الاقتصادي الراهن. 

 

وجرت فعاليات مؤتمر الطاقة السنوي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المعهد الملكي للشؤون الدولية "تشاتام هاوس" في لندن يومي 23 و24 يناير/كانون الثاني، وشهدت تجمعاً لنخبة من كبار المسؤولين، والخبراء، والتنفيذيين من المنطقة لتبادل آخر المعلومات والآراء حول القضايا التي تواجه قطاع الطاقة، بما في ذلك أسعار النفط، وسياسات الاستثمار. وتضمن المؤتمر كلمات ألقاها وزير النفط العراقي، ووزير البترول المصري.