لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 17 Jan 2017 02:26 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تؤسس صندوقا لمشاريع الطاقة المتجددة في "الكاريبي" بقيمة 50 مليون دولار

أعلنت دولة الإمارات اليوم تأسيس صندوق منح جديد بقيمة 50 مليون دولار لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في دول جزر البحر الكاريبي.

الإمارات تؤسس صندوقا لمشاريع الطاقة المتجددة في "الكاريبي" بقيمة 50 مليون دولار

أعلنت دولة الإمارات اليوم تأسيس صندوق منح جديد بقيمة 50 مليون دولار لدعم مشاريع الطاقة المتجددة في دول جزر البحر الكاريبي.

 

ويمثل صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة - الذي أطلقته معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي أكبر استثمار في قطاع الطاقة النظيفة في منطقة البحر الكاريبي ويعد خطوة مهمة في تطوير العلاقات بين دولة الإمارات وبلدان تلك المنطقة.

 

ويتولى صندوق أبوظبي للتنمية تقديم التمويل في حين تتولى وزارة الخارجية والتعاون الدولي إدارة المبادرة التي ستنفذها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، وفق وكالة أنباء الإمارات.

 

وجاء الإعلان عن انشاء الصندوق على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة في إطار الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا".

 

وعبرت معالي ريم الهاشمي عن اعتزازها ببداية هذا الفصل الجديد من العلاقات المتميزة مع دول البحر الكاريبي. مشيرة إلى أن الجهود موحدة في إطار صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة الذي يمثل إنجازا مهما على طريق تنفيذ اتفاقية باريس للمناخ وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

 

من جانبه أوضح سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية أن المساهمة في دعم دول البحر الكاريبي ومساعدتها على تحقيق أهدافها التنموية وتمويل مشاريع إنمائية تخدم قطاع الطاقة المتجددة يشكل جزءا محوريا من أهداف الصندوق التنموية، مشيرا إلى أن مشاريع الطاقة التي يمولها الصندوق تعمل على تحفيز التنمية الاقتصادية الاجتماعية وتحسين مستوى معيشة السكان في تلك الدول.

 

وأشار إلى أن الصندوق نجح بالتعاون مع "مصدر" في تمويل 11 مشروعا للطاقة المتجددة في جزر المحيط الهادئ بقدرة إنتاجية تبلغ نحو 6.5 ميجاواط من الطاقة النظيفة ونتطلع عبر المبادرة الجديدة إلى دعم مشاريع الطاقة في دول جزر الكاريبي لتتمكن من استثمار مواردها الطبيعية بالشكل الأمثل لتأمين وصول الطاقة إلى مجتمعات تلك الدول وتعزيز فرص العمل فيها وتحقيق التنمية المستدامة.

 

من جانبه أكد محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لـ "مصدر" ان الطاقة المتجددة تعد خيارا تنافسيا متميزا لمجتمعات دول البحر الكاريبي حيث تتيح طبيعة المنطقة إمكانيات كبيرة لإنتاج الطاقة من الرياح والشمس.

 

وأشار إلى أن دول البحر الكاريبي بشكل عام تدفع تكاليف كبيرة لإنتاج الطاقة لذا تتيح الاستفادة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح فرصة لتحقيق الوفورات وتعزيز النمو كما تحفز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة وتعتز "مصدر" بأن تكون شريكا موثوقا في هذا المشروع المهم الذي سنوظف فيه خبرتنا الواسعة في مجال تطوير حلول الطاقة خارج الشبكة في المناطق النائية.

 

ويمثل صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة ركيزة جديدة من ركائز علاقات التعاون والتبادل بين الإمارات ودول البحر الكاريبي.

 

وشهدت هذه العلاقات نموا ملحوظا منذ تأسيس المقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة /آيرينا/ في أبوظبي عام 2010 حيث قام عدد من دول الكاريبي وهم من الدول 176 الأعضاء في الوكالة بتعيين سفراء لدى الإمارات العام الماضي لتطوير علاقات التبادل والاستثمار والتحضير لمعرض إكسبو 2020 في دبي.