لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 27 Feb 2017 02:00 PM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات: أسعار النفط بدأت في التعافي مدعومة بمؤشرات إيجابية

أكد أحمد الكعبي محافظ دولة الإمارات لدى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) قوله إن مستويات أسعار النفط بدأت في التعافي مع التزام منتجي الخام باتفاق عالمي لتقييد الإنتاج.

الإمارات: أسعار النفط بدأت في التعافي مدعومة بمؤشرات إيجابية

أكد سعادة أحمد محمد الكعبي الوكيل المساعد لقطاع النفط والغاز والثروة المعدنية في وزارة الطاقة ومحافظ دولة الإمارات لدى منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أن مستويات أسعار النفط الخام بدأت في التعافي حيث يشهد العام الحالي تأثيرا كبيرا على مسار الأسواق العالمية.

 

ووصف الكعبي - في تصريح لوكالة أنباء الامارات " وام " - حالة أسواق النفط في المرحلة الحالية بالمتماسكة مدعومة بمؤشرات إيجابية تؤكد التزام وحرص الدول المنتجة على اتفاق خفض الانتاج بما يكفل استعادة توازن السوق النفطية.

 

 

ولفت إلى أن أسواق النفط العالمية شهدت إقبال المضاربين على شراء عقود النفط بالاسواق الآجلة بشكل كبير خلال الفترة الماضية حيث تم شراء حجم العقود من النفط الخام مما ساهم في ارتفاع الاسعار وسجل حجم الشراء معدلا كبيرا فاق ما بلغه خلال الشهرين السابقين وكذلك السنوات الثلاث الماضية .

 

 

وأشار إلى أن عمل المضاربين يعد من الأدوات الفاعلة في تحريك السوق والمحافظة على ثباته لا سيما وان كانت لديهم رغبة جامحة في الشراء تدلل على قناعة الجميع باتجاة السوق نحو تسجيل مؤشرات ايجابية وهو ما يؤثر إجمالا على الاستقرار ومن ثم تعافي مستويات الاسعار ..موضحا أن هناك من يعتقد أن ارتفاع عقود الشراء إلى مستويات قياسية يعني ان المضاربين يحاولون رفع مستويات الأسعار العالمية الحالية للسوق الطبيعية للنفط.

 

 

وتعهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول بتقليص إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يومياً اعتباراً من الأول من يناير وهو أول خفض للإنتاج في ثماني سنوات لتعزيز الأسعار، والتخلص من تخمة المعروض حيث نفذت المنظمة حوالي 90% من التخفيضات المستهدفة في الشهر الأول فقط من الاتفاق.

 

 

وأوضح الكعبي أن المحللين في مجال أسواق النفط العالمية يتابعون بشكل دوري التزام المنتجين باتفاق تعديل مستويات الانتاج إضافة إلى حركة مخزون النفط الامريكي ومراقبة تحول هيكلية أسعار النفط إضافة إلى متوسط الطلب على النفط خلال الأشهر القادمة خصوصا مع دخول نسبة من طاقة التكرير في آسيا برامج الصيانة خلال شهري أبريل و يونيو 2017 وحركة صادرات الولايات المتحدة الامريكية من النفط الخام .. ومن كل هذه المؤشرات يمكن للمضاربين تحديد توجه أسواق النفط العالمية.