لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Oct 2016 07:59 AM

حجم الخط

- Aa +

بتروناس قد تدخل قريبا في شراكة مع أرامكو في مصفاة قيمتها 21 مليار دولار

بتروناس قد تدخل قريبا في شراكة مع أرامكو في مصفاة قيمتها 21 مليار دولار

بتروناس قد تدخل قريبا في شراكة مع أرامكو في مصفاة قيمتها 21 مليار دولار

27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اشارت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مصادر أن بتروناس قد تدخل قريبا في شراكة مع أرامكو السعودية في مشروع مصفاة قيمتها 21 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تعرض بتروناس على أرامكو في ديسمبر كانون الأول حصة نسبتها 50% في المشروع.

 

وكانت مصادر قد كشفت قبل أيام عن دخول شركة أرامكو السعودية وشركة "بتروناس" عملاقة النفط والتكرير والبتروكيماويات الماليزية في مفاوضات للحصول على قرض مشترك بمبلغ 7.5 مليار دولار لتمويل مصفاة ومجمع للبتروكيماويات مقترح في جوهور.

وأشارت مصادر بنكية أن المشروع المشترك بملكية مناصفة 50% لعملاقي النفط والبتروكيماويات في العالم شركتي ارامكو وبتروناس سوف يخضع لقرض مباشر قبيل إصدار سندات أكبر في وقت لاحق لتمويل المشروع. وسوف يتم ضمان سداد القرض بشكل فردي من قبل الشركتين. وبمجرد الانتهاء من المشروع، سوف يتم إصدار السندات من قبل الشريكين. وذكر مصدر في بتروناس بأن المشروع من المحتمل أن يجذب شركاء تكنولوجيا استراتيجيين مع الاستمرار في تقييم خيارات الشراكة والتمويل.

وتخطط "بتروناس" لفرض منافسة قوية في قطاع البتروكيماويات والتكرير لمقابلة الطلب المرتفع في ماليزيا وتنويع قاعدة المنتجات التنافسية ذات القيمة العالمية والتوسع في معامل الغاز الطبيعي المسال لتمنحها قوة استثمارية في ظل وفرة إمدادات الغاز لدعم مشاريع البتروكيماويات الجديدة التي من شأنها جذب استثمارات كبرى من الشركات العالمية التي تبحث عن مصادر وفورات اللقيم وانخفاض تكلفته.

ويرى محللون بأن هذا المشروع يأتي مواكباً لارتفاع الطلب على الطاقة في آسيا وبالأخص من الصين في وقت تشهد الأسواق الأسيوية منافسات من شركات النفط لبناء مصافي تكرير إلى جانب مصانع بتروكيماوية لمقابلة ارتفاع الطلب من سوق البتروكيماويات والتكرير المدعمة بارتفاع أسعار العديد من المنتجات الكيماوية.

ويشكل هذا المشروع تهديد تنافسي للمشاريع المجاورة في شرق أسيا وأقربها في سنغافورة والتي اعتادت الاستحواذ على أكبر الحصص التسويقية في الصين والتي يشهد اقتصادها واستهلاكها نمواً متسارعاً يعتمد كثيراً على الواردات من أقصى البحار في وقت بدأ الطلب والاستهلاك العالمي في الاستمرار بالتفوق على حالة العرض.

ويأتي هذا المشروع في ظل خطط توسع أرامكو الكبير في اسيا بتحالفات جديدة وقد نجحت مؤخراً في شراء حصص بقيمة (2) مليار دولار في شركة أس أويل الكورية التي تعد ثالث أكبر شركة لتكرير النفط في كوريا الجنوبية.

في وقت تخطط شركة النفط الهندية "إيسار أويل ليمتد" للدخول مع أرامكو في تحالف في مصفاتها في الهند من خلال بيع 49% من حصتها مقابل 3 مليارات دولار، في حين تبلغ القيمة السوقية للشركة 5.5 مليار دولار، وتعد من أكبر مصافي النفط في الهند.

كما أحرزت ارامكو تقدما في توسعة استثماراتها الخارجية في المشاركة في ملكية مصفاة "تشيلاتشاب" في إندونيسيا بحجم استثمارات تقدر بنحو ٥.٥ مليار دولار، وتشمل تطوير المصفاة لتكرير كميات أكبر من أنواع النفط الخام المر، إضافة إلى إنتاج البتروكيميائيات الأساسية والزيوت الأساسية، وزيادة الطاقة الإنتاجية إلى 370 ألف برميل يومياً.