لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 May 2016 09:28 PM

حجم الخط

- Aa +

تقرير: الشقاق بين السعودية وإيران يعرقل إستراتيجية الأمد الطويل لأوبك

الشقاق بين السعودية وإيران يعرقل إستراتيجية الأمد الطويل لأوبك حيث تعارض المملكة اقتراحاً من خصمها اللدود إيران بأن تهدف المنظمة لتعزيز السيطرة على سوق النفط 

تقرير: الشقاق بين السعودية وإيران يعرقل إستراتيجية الأمد الطويل لأوبك

(رويترز) - قالت مصادر إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لم تتفق بعد على إستراتيجية طويلة المدى في الوقت الذي تعارض فيه السعودية اقتراحاً من خصمها اللدود إيران بأن تهدف المنظمة لتعزيز السيطرة على سوق النفط بما يشير إلى اشتداد الخلافات على النهج الذي تتبعه أوبك في المستقبل.

 

واجتمع مجلس محافظي أوبك يوم أمس الاثنين في فيينا لبحث المسودة الجديدة لإستراتيجيتها الطويلة الأمد. وقال مصدران في أوبك إنه بينما أحرز أعضاء المنظمة تقدما في بعض القضايا لم توافق السعودية أكبر منتج في أوبك على اقتراح طهران بوضع "الإدارة الفعالة للإنتاج" ضمن التحديات التي تواجه المنظمة.

 

وقال مصدر طلب عدم ذكر اسمه "إيران والسعودية لم تتفقا".

 

وكانت إيران اقترحت تعديل أول التحديات العشرة التي وضعتها أوبك لنفسها وهي "الحفاظ على استقرار سوق النفط" ليشير إلى إدارة الإمدادات بدلاً من ذلك وفقاً لمسودة سابقة لإستراتيجية الأمد الطويل اطلعت عليها رويترز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وكتبت إيران في تلك المسودة إن "التحدي الأول يمكن التعبير عنه بطريقة أكثر وضوحاً كالتالي (استدامة أسعار النفط عند المستويات الأمثل والحفاظ على الإدارة الفعالة للإنتاج في ضوء الظروف الديناميكية للسوق)".

 

وما يثير التساؤلات في الأساس هو ما إذا كانت أوبك ستضع دورها التقليدي المتمثل في كبح الإمدادات لتعزيز الأسعار - وهو دور تفضله إيران وأعضاء آخرون مثل الجزائر - على رأس جدول أعمالها.

 

أو أن المنظمة ستتراجع عن محاولة إدارة السوق في ضوء تزايد إمدادات المعروض من خارج المنظمة وهي رؤية تتماشى مع طريقة تفكير السعودية التي قادت التحول في إستراتيجية أوبك في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 حين أحجمت المنظمة عن خفض الإنتاج.

 

هذا التحول في السياسة ما زال يثير شقاقاً في المنظمة؛ حيث يختلف الأعضاء بشأن الحاجة لدعم سعر عادل للنفط وتعزيز الإيرادات.

 

وتضمنت مسودة إستراتيجية الأمد الطويل التي اطلعت عليها رويترز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعقيبات من إيران والجزائر بخصوص إجراءات لدعم الأسعار مثل وضع هدف أو حد أدنى للأسعار وعودة أوبك لنظام الحصص.

 

وتعارض السعودية وحلفاؤها الخليجيون في أوبك العودة لنظام الحصص الذي تخلت عنه المنظمة في 2011.

 

ويتولى إعداد تقرير الإستراتيجية الطويلة المدى فريق أبحاث أوبك في فيينا وهو في العادة ينبه إلى أن التقرير لا يمثل الموقف النهائي لأوبك أو أي من الدول الأعضاء بخصوص أي قرارات مقترحة يتضمنها.

 

وذكرت المصادر أن من المقرر أن يجتمع مسؤولو أوبك مجدداً هذا العام في مسعى للتوصل إلى اتفاق على إستراتيجية الأمد الطويل. ووصف مصدران من أوبك نقاط الخلاف بأنها ضئيلة نسبيا.

 

وما زال احتمال عودة أوبك إلى إدارة الإنتاج يبدو ضعيفاً. ففي الشهر الماضي فشل كبار المنتجين في أوبك وخارجها في الاتفاق على تثبيت الإنتاج بعدما طالبت السعودية بمشاركة إيران.

 

ورفضت إيران الحد من الإنتاج في الوقت الذي تسعى فيه لاستعادة حصتها السوقية في أعقاب رفع العقوبات الغربية عنها في يناير/كانون الثاني الماضي وإن كانت مصادر قالت إن طهران ستوافق على تقييد الإنتاج فور عودتها إلى مستويات ما قبل العقوبات.

 

وسيعقد وزراء نفط دول أوبك اجتماعهم القادم في الثاني من يونيو/حزيران القادم في فيينا لبحث سياسة الإنتاج.