لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 21 Jan 2016 09:21 AM

حجم الخط

- Aa +

إيران تشهر سلاح خفض الأسعار أمام المنافسين بخصم 4.81 دولارات للبرميل

استعدت إيران لتحدي السعودية منافستها في منظمة أوبك في سباق لجذب المشترين الأوروبيين، بعد رفع العقوبات الغربية عن طهران، وذلك بخفض سعر البيع الرسمي لشحنات النفط الخام الإيراني تسليم فبراير.

إيران تشهر سلاح خفض الأسعار أمام المنافسين بخصم 4.81 دولارات للبرميل

عواصم ـــ وكالات ـــ استعدت إيران لتحدي السعودية منافستها في منظمة أوبك في سباق لجذب المشترين الأوروبيين، بعد رفع العقوبات الغربية عن طهران، وذلك بخفض سعر البيع الرسمي لشحنات النفط الخام الإيراني تسليم فبراير.

 

وبموجب سعر البيع الرسمي، الذي نشر على الموقع الالكتروني لشركة النفط الوطنية الإيرانية هذا الشهر، خفضت إيران سعر البيع الرسمي للخام الخفيف للشحنات المتجهة إلى شمال غرب أوروبا تسليم فبراير، إلى خصم يبلغ 4.85 دولارات للبرميل عن متوسط السعر المرجح لخام القياس العالمي مزيج برنت، من خصم بلغ 4.30 دولارات للبرميل في يناير.

 

وأجرت إيران الخصم قبل رفع العقوبات، التي كانت تحظر شحنات النفط إلى أوروبا.

 

ويماثل ذلك خصما بلغ 4.85 دولارات في ديسمبر، كان أقل سعر للبيع الرسمي إلى شمال غرب أوروبا منذ أوائل 2009. ويبلغ الخصم الآن للخام الثقيل 6.55 دولارات للبرميل للشحنات تسليم فبراير، انخفاضا من ستة دولارات لشحنات يناير، مسجلا أيضا أقل مستوياته في سبع سنوات.

 

ويضاهي الخصم لسعر الخام الإيراني الخفيف أيضا سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف السعودي للشحنات المتجهة إلى شمال غرب أوروبا تسليم فبراير.

 

وبعد رفع العقوبات، قالت إيران إنها ستزيد إنتاجها 500 ألف برميل يوميا، وتخطط لزيادته 500 ألف برميل يوميا أخرى بعد ذلك بوقت قصير.

 

وقلصت العقوبات صادرات إيران النفطية إلى نحو 1.1 مليون برميل يوميا، من 2.5 مليون برميل يوميا قبل 2012.

 

وأظهر مسح لرويترز، نشر في الخامس من يناير، بخصوص إنتاج أوبك من النفط، أن إنتاج إيران من الخام بلغ 2.9 مليون برميل يوميا في ديسمبر.

 

وهبطت عقود النفط الآجلة مجدداً في التعاملات الآسيوية، أمس الأربعاء، وتراجع الخام الأميركي أكثر من %3، مقترباً من 27 دولاراً للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 2003 بفعل القلق بشأن تخمة المعروض في الأسواق العالمية.

 

يأتي هذا بعد أن حذّرت وكالة الطاقة الدولية التي تقدم المشورة للدول الصناعية بشأن سياسات الطاقة من أن أسواق النفط قد «تغرق في تخمة في المعروض» في 2016.

 

وانخفضت عقود الخام الأميركي 97 سنتاً إلى 27.49 دولاراً للبرميل أو ما يعادل %3.4 بحلول الساعة 0625 بتوقيت غرينتش، أمس، وهو أدنى مستوى لها منذ سبتمبر 2003، بعد أن أنهت الجلسة السابقة منخفضة 96 سنتاً أو ما يعادل %3.26.

 

وقال مايكل مكارثي كبير محللي الأسواق لدى «سي إم سي ماركتس» في سدني، إن انتهاء عقود فبراير، أمس الأربعاء، «ربما» أضاف المزيد من الضغوط النزولية على خام غرب تكساس الوسيط، حيث أقدم المتعاملون على إغلاق مراكز.

 

وهبطت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 61 سنتاً إلى 28.15 دولاراً للبرميل أو ما يعادل %2.1، لتبقى قرب أدنى مستوى في 12 عاماً الذي سجّلته الاثنين. وارتفعت العقود 21 سنتاً أو ما يعادل %0.7 في تسوية الجلسة السابقة.

 

وقال مكارثي إن السوق أخذت في حساباتها بالفعل الكمية التي توقعت طهران إضافتها للإنتاج العالمي، والبالغة 500 ألف برميل يومياً.

 

وأظهر مسح مبدئي أجرته «رويترز» قبيل نشر البيانات الأسبوعية للمخزونات في الولايات المتحدة أن مخزونات الخام التجارية من المتوقع أن تكون زادت بواقع ثلاثة ملايين برميل الأسبوع الماضي.